بتـــــاريخ : 9/25/2011 1:43:06 AM
الفــــــــئة
  • الصحــــــــــــة
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 282 0


    دراسة علمية: القيلولة تصفي الذهن وتعزز القدرة على التعلم

    الناقل : فراولة الزملكاوية | العمر :31 | الكاتب الأصلى : سُمُوّ الّإحْسَآِإسَ | المصدر : forum.te3p.com

    كلمات مفتاحية  :

    ,,
    ,
    أظهر بحث أمريكي حديث أن أخذ قيلولة قصيرة لمدة ساعة وقت الظهيرة يساعد على إنعاش الدماغ ويعزز القدرة على التعلم، وأن تقليل ساعات النوم يبطئ من حركة العقل.
    وقال واضع الدراسة، ماثيو ووكر، أستاذ علم النفس في جامعة كاليفورنيا، إن النوم وعلى مستوى الإدراك العصبي "سينقلك إلى ما بعد حيث كنت قبل الغفوة".
    وشملت الدراسة 39 شاباً بالغاً يتمتعون بصحة جيدة، جرى تقسيمهم إلى مجموعتين: مجموعة أتيح لها غفوة قصيرة وأخرى حُرمت من ذلك، وفي فترة الظهيرة أخضع المشاركين لمهام تعليمية بهدف تنشيط منطقة
    "قرن آمون" hippocampus، وهي المنطقة المسؤولة عن الذاكرة في المخ.
    وفي الساعة الثانية بعد الظهر، استجمت المجموعة الأولى بقيلولة ثانية مدتها 90 دقيقة، فيما ظل الفريق الثاني مستيقظا، ومن ثم أخضعت المجموعتان إلى تدريبات تعليمية في الساعة السادسة مساء.
    وجاءت النتيجة أن المجموعة الثانية التي ظلت مستيقظة طوال اليوم، كان أداؤها الأسوأ، على نقيض الفئة الأولى التي تحسنت قدراتها على التعلم بشكل ملحوظ وأظهرت تحسناً فعلياً في القدرة على التعلم.
    ويرى علماء آخرون أن القيلولة حاجة فيزيولوجية، وأن البشر بطبعهم مفطورون على النوم على مرحلتين مختلفتين، وليس نوم الليل فقط.
    وتعزز نتائج الدراسة الفرضية القائلة إن هناك حاجة إلى النوم لتصفية الذهن وإجلاء "مخزن" الذاكرة على المدى القصير والتخزين، وإفساح المجال أمام معلومات جديدة.
    وأظهرت دراسات سابقة أن ذكريات الواقع القائم تخزن بشكل مؤقت في منطقة "قرن آمون" في الدماغ قبيل أن يتم إرسالها إلى القشرة الخارجية للمخ التي تقع في مقدمة الجبهة prefrontal cortex، والتي قد يكون لها مساحة تخزين أكبر.
    وشرح ووكر قائلاً: "إن "قرن آمون" تماماً مثل صندوق الرسائل الإلكترونية الواردة، فحتى تنال قسطاً من النوم وتخلي "الرسائل الإلكترونية" الموجودة، فلن تستطيع تلقي الجديد منها.. فستظل ترتد حتى تنام لتحريكها إلى مجلد آخر"
    وتأتي الدراسة في أعقاب أخرى بريطانية نشرت في مارس / آذار خلصت إلى أن القيلولة قد تؤدي للإصابة بالفئة الثانية من داء السكري.
    ووجد علماء من "جامعة بيرمنغهام" ارتباطاً بين القيلولة وإمكانية الإصابة بالسكري، وأن القيلولة، وحتى لمرة واحدة في الأسبوع تزيد من فرص الإصابة بالفئة الثانية من السكري، وبواقع 26 في المائة.
    ويقول العلماء إن النوم بالليل ضروري من أجل عمل عدد من الوظائف الحيوية لجسم الإنسان، حتى إن النوم لفترة قصيرة خلال الليل يقوي من مهارات التعلم والذاكرة.
    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()