بتـــــاريخ : 6/29/2020 6:51:27 PM
الفــــــــئة
  • الصحــــــــــــة
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 213 0


    تفسير الاحلام ورؤى النبى صلى الله عليه وسلم

    الناقل : ايمان احمد | العمر :30 | المصدر : tafsirahlam.edublogs.org

    كلمات مفتاحية  :

     إن أهم وقفة فى هذا البحث لابد أن تكون حول رؤاه صلى الله عليه وسلم ، حيث أنها جمال البحث ونوره.

    وقد جاء فى رؤاه شيء عجيب، وآيات معجزات، ويكفيك بها فخراً أنها حق ووحى كيقظته صلى الله عليه وسلم ، ورؤاه كثير فى السنة، وحيث أن المجال لا يتسع لحصرها وبسط الكلام عليها، وما فيها من الأحكام والمواعظ، لذا فقد أوردت منها نماذج من الصحيحين أو أحدهما، لأن الصحيحين أولى من غيرهما وكل هذا بغية الاختصار ، ولم أتكلم عنها بشيء من التفاصيل إلا فى بعض المواضع لأن أكثرها واضح جلى المعانى، ويستفاد من ذلك كتاب تفسير الاحلام لابن سيرين لذا فقد اكتفيت بمتونها ففيها من العبر والعجائب ما يكفى ويشفى، ومن أراد التوسع فى هذا فليرجع إلى مظانه (كفتح البارى بشرح صحيح البخارى، وشرح النووى على صحيح مسلم وغيرهما من شروح السنة.)

    كتب ومقالات tafsir ahlam

    مجموعة من الاحاديث حول تفسير الاحلام للنبي صلى الله عليه وسلم

    1.  عن أبى هريرة – رضى الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” بينما أنا نائم رأيت أنى على حوض أسقى الناس فأتانى أبو بكر فأخذ الدلو ليريحنى فنزع ذنوبين ( الذنوب : الدلو العظيمة، وقبل لا تسمى ذنوباً إلا إذا كان فيها ماء (النهاية 2/171).) وفى نزعه ضعف، والله يغفر له، فأتى ابن الخطاب فأخذ منه فلم يزل ينزع حتى تولى الناس والحوض يتفجر”
    2.  عن أبى سعيد الخدرى – رضى الله عنه – قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” بينما أنا نائم رأيت الناس عرضوا على، وعليهم قمص، فمنها ما يبلغ الثدى ومنها ما يبلغ دون ذلك، وعرض على عمر بن الخطاب وعليه قميص يجتره قالوا : فما أولته يا رسول الله؟ قال : الدين “( رواه البخارى فى التعبير، باب جر القميص فى المنام (12/413 فتح البارى) ومسلم فى فضائل الصحابة، باب من فضائل عمر (15/159 بشرح النووى).)
    3.  عن ابن عمر – رضى الله عنهما – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” بينما أنا نائم أتيت بقدح لبن فشربت منه حتى إنى لأرى الرى يخرج من أطرافى، فأعطيت فضلى عمر بن الخطاب، فقال من حوله : فما أولت ذلك يا رسول الله؟ قال : العلم”(رواه البخارى فى التعبير، باب إذا جرى اللبن فى أطرافه وأظافيره (12/412 فتح البارى)، ومسلم فى الفضائل، باب الفضائل عمر (15/160 بشرح النووى)
    4.  عن أبى هريرة – رضى الله عنه – قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” بينما أنا نائم رأيتنى فى الجنة؟ فإذا امرأة تتوضأ إلى جانب القصر، فقلت لمن هذا القصر؟ فقالوا : لعمر، فذكرت غيرته، فوليت مدبراً فبكى عمر، وقال : عليك – بأبى أنت وأمى يا رسول الله – أغار ”
      فهذه المرائى الأربع كلها فى فضل عمر – رضى الله عنه – وعظم منزلته فى الإسلام.
      وأما حديث النزع فواضح أنه لما جرى لأبى بكر وعمر – رضى الله عنهما – فى خلافتهما وحسن سيرتهما، وظهور آثارهما، وانتفاع الناس بهما، وكل ذلك مأخوذ من النبى صلى الله عليه وسلم وبركته وآثار صحبته، فكان هو صاحب الأمر فقام به أكمل قيام، فخلفه أبو بكر سنتين وأشهراً وهى المراد بالذنوبين.
      ولا يؤخذ من قوله صلى الله عليه وسلم ” وفى نزعه ضعف ” حط من فضيلة أبى بكر وتفضيل عمر عليه، وإنما هو إخبار عن مدة ولايتهما.
      وفى هذه الرؤيا إشارة إلى تولى عمر بعد أبى بكر، وراحة النبى صلى الله عليه وسلم بموته من نصب الدنيا.( شرح النووى على مسلم 15/161.)
    5.  حديث أبى موسى – رضى الله عنه – أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ” رأيت فى المنام أنى أهاجر إلى أرض بها نخل، فذهب وهلى [وهمى] إلى أنها اليمامة أو هجر فإذا هى المدينة يثرب، ورأيت فى رؤياى هذه أنى هززت سيفاً فانقطع صدره فإذا هو ما أصيب من المؤمنين يوم أحد، ثم هززته أخرى فعاد أحسن ما كان، فإذا هو ما جاء الله به من الفتح واجتماع المؤمنين، ورأيت فيها أيضاً بقراً تذبح والله خير، فإذا هم النفر من المؤمنين يوم أحد، وإذا الخير ما جاء به الله من الخير، وثواب الصدق الذى آتانا الله بعد يوم بدر”
      قال ابن القيم – رحمه الله -: إن النبى صلى الله عليه وسلم فسر البقر التى رآها تذبح بالنفر الذين أصيبوا من أصحابه يوم بدر: لأن الأرض لا تعمر وتفلح إلا بالبقر، فهم عمارة الأرض وصلاح أهلها، وهم زينة الأرض وأنفع أهل الأرض للناس، كما أن البقر أنفع الدواب للأرض، أو لأن البقر تثير الأرض وتيئها لقبول البذر والنبات وهكذا أهل العلم والإيمان يثيرون القلوب ويهيئونها لقبول بذر الهدى فيها وكماله ونباته . أ -ﻫ (بدائع الفوائد 3/199)
    6.  حديث أنس بن مالك – رضى الله عنه – أن النبى صلى الله عليه وسلم : ” كان إذا ذهب إلى قباء يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه، فدخل يوماً فأطعمته، فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم استيقظ يضحك، قالت :
      فقلت : ما يضحك يا رسول الله؟ فقال : أناس من أمتى عرضوا على غزاة فى سبيل الله، يركبون ثبج هذا البحر ملوكاً على الأسرة.
      قلت : ادع الله أن يجعلنى منهم، فدعا، ثم وضع رأسه فنام، ثم استيقظ يضحك. فقلت : ما يضحك يا رسول الله؟ قال : أناس من أمتى عرضوا على غزاة فى سبيل الله، يركبون ثبج هذا البحر ملوكاً على الأسرة . فقلت : ادع الله أن يجعلنى منهم. قال : أنت من الأولين فركبت البحر زمن معاوية، فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت “
    7.  حديث ابن عمر – رضى الله عنهما – أن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ” أرانى فى المنام أتسوك بسواك فجذبنى رجلان، أحدهما أكبر من الآخر، فناولت السواك الأصغر منهما، فقيل لى : كبر، فدفعته إلى الأكبر” ( رواه البخارى فى كتاب الوضوء، باب دفع السواك للأكبر (1/425 فتح البارى) ومسلم فى الرؤيا (15/31 بشرح النووى))
      ففى هذا الحديث من فضل السواك، والحث على احترام الكبير مالا يخفى.
    8.  حديث أنس بن مالك – رضى الله عنه – قال : قال رسول الله :
      ” رأيت ذات ليلة – فيما يرى النائم – كأنا فى دار عقبة بن رافع، فأتينا برطب من رطب
      ابن طالب فأولت الرفعة لنا فى الدنيا، والعاقبة فى الآخرة، وأن ديننا قد طاب” (رواه مسلم فى الرؤيا (15/31 بشرح النووى))
      وابن طاب هذا رجل من أهل المدينة ينسب إليه التمر، ومعنى أن ديننا قد طاب أى : كلمات أحكامه، واستقرت، وتمهدت قواعده. (شرح النووى على مسلم 15/31 )
    9.  حديث عائشة – رضى الله عنها – قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أريتك فى المنام مرتين : إذا رجل يحملك فى سرقة من حرير، فيقول : هذه امرأتك فأكشفها فإذا هى أنت، فأقول : إن يكن من عند الله يمضه ”
      والسرقة هى : الشقق البيض من الحرير. وكان هذا قبل زواجه بها صلى الله عليه وسلم وقد أتمه الله (شرح النووى على مسلم 15/202)
    10.  حديث سالم بن عبد الله عن أبيه – رضى الله عنهما – أن النبى صلى الله عليه وسلم
      قال : ” رأيت كأن امرأة سوداء ثائرة الرأس خرجت من المدينة حتى قامت بمهيعة – وهى الجحفة – فأولت أن وباء المدينة نقل إليها “

    هذه أمثلة لرؤاه صلى الله عليه وسلم ، وهى كثيرة جداً يصعب حصرها، ويطول ذكرها، مع أنها جديرة بالحصر والإيراد، إذ هى وحى وشرع كيقظته صلى الله عليه وسلم . لكن المقصود هو التمثيل فقط؛ إذ البحث مبنى على الاختصار. والله أعلم.

    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()