بتـــــاريخ : 2/7/2012 12:55:46 PM
الفــــــــئة
  • اســــــــلاميات
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 739 0


    احذروا لاتجلسوا مثل هذه الجلسه

    الناقل : SunSet | العمر :32 | الكاتب الأصلى : سماسم | المصدر : www.sww6.com

    كلمات مفتاحية  :
    مقالات اسلامية احذروا تجلس الجلسه

    قريت هالموضوع وصرآحهـ تفآجأت منهـ كثييير
    فحبيت أبينهـ لكمـ
    و اللهـ يغفـر لنآ جميعاً
    .
    .
    .
    .
    .
    .

    حكم الجلوس متكئاً على ألية يده اليسرى خلف ظهره
    قال الشريد بن السويد : مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا جالس هكذا
    وقد وضعت يدي اليسرى خلف ظهري واتكأت على ألية يدي فقال لي :
    “أتقعد قِعْدة المغضوب عليهم ”
    رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني وفي رواية لأبي داود
    “ لا تجلس هكذا إنما هذه جلسة الذين يعذبون ”
    حسنه الألباني
    فمن أراد الاتكاء فليتكئ على ألية يده اليمنى دون اليسرى ،أو ليتكئ على اليدين كلتيهما جميعا ..
    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
    ” هذه القعدة وصفها النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بأنها قعدة المغضوب عليهم .
    أما وضع اليدين كلتيهما من وراء ظهره واتكأ عليهما فلا بأس ، ولو وضع اليد اليمنى فلا بأس ،
    إنما التي وصفها النبي عليه الصلاة والسلام بأنها قعدة المغضوب عليهم أن يجعل اليد اليسرى
    من خلف ظهره ويجعل باطنها أي أليتها على الأرض ويتكئ عليها ،
    فهذه هي التي وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها قعدة المغضوب عليهم ”
    انتهى .
    وقال أيضاً :
    " الحديث معناه واضح يعني أن الإنسان لا يتكيء على يده اليسرى وهي خلفه جاعلا راحته على الأرض"
    فسئل الشيخ :
    إذا قصد الإنسان أيضا بهذه الجلسة الاستراحة وعدم تقليد اليهود هل يأثم بذلك ؟
    فأجاب :
    " إذا قصد هذا فليجعل اليمنى معها ويزول النهي ”
    انتهى .
    والخلاصة :
    أنه يُنهى عن هذه الجِلسة في الصلاة وغيرها ، سواء قصد التشبه بالمغضوب عليه
    من اليهود أم غيرهم من المتكبرين والمتجبرين أو لم يقصد ، ووصف هذه الجلسة
    بأنها جلسة المغضوب عليهم ، وجلسة الذين يعذبون يجعل
    القول بالتحريم أقوى من القول بالكراهة .

    كلمات مفتاحية  :
    مقالات اسلامية احذروا تجلس الجلسه

    تعليقات الزوار ()