بتـــــاريخ : 9/25/2012 6:44:51 PM
الفــــــــئة
  • اســــــــلاميات
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 1438 0


    ادخل و شوووووووووووووف الكلام ده عن الصلاة كلام يخلي اي حد مبيصليش لازم يصلي ا

    الناقل : elmasry | العمر :37 | الكاتب الأصلى : سلام الحاج | المصدر : www.ibtesama.com

    كلمات مفتاحية  :

     

     

     

    بسم الله الرحمن الرحيم



    اقيموا الصلاة يا عباد الله


     

    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه ، من اطاعه فقد اطاع الله ، ومن سار على هديه رضي الله عنه وادخله فسيح جناته 0 امرنا بأمور وواجبات علينا تنفيذها طائعين بمحبة واخلاص ونهانا عن امور علينا الابتعاد عنها باصرار وعزيمة وقوة0 ولا يقول المؤمن حيال ذلك الا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير. يوقن المؤمن ان الله ما امرنا بشيء الا فيه صلاحنا في الدنيا والآخرة ، وما نهانا عن امر الا فيه ضررنا في الدنيا والآخرة0


     


    الصلاة فريضة واجبة
    امرنا الله باقامة الصلاة وجعلها ركنا من الاركان الاساسية التي بني الاسلام عليها، والتي لا يجوز تأخيرها او تركها ومن تركها جحودا واستكبارا ونكرانا يعتبر مرتدا عن دين الاسلام والعياذ بالله 0 رغم ذلك. فقد قال لي بعضهم انني اصلي ولكني لا احب الصلاة 0 وقال آخر انني اصلي ولكنني لا اشعر بشيء ولا احس بأني قمت بعبادة مهمة 0 وقال ثالث انني لا اصلي ولا ارى ضرورة لذلك وان معظم الذين يصلون غشاشون كاذبون ومحتالون ، يكفيني ان اكون طاهر القلب والسريرة مستقيما في عملي وتعاملي مع الناس 0 ويقول ، الا ترى ان الشعوب الاجنبية مخلصين في اعمالهم وتعاملهم دون ان يتقيدوا بتعاليم دينهم 0

     

    عجبا ، وجلّ من لا يسهو ، كيف بدأت انا للتعرض لموضوع الصلاة وكان الاجدر بي ان اعرض امورا واعمالا يجب على المؤمن القيام بها قبل الصلاة حتى يتمكن من تأديتها على الوجه الذي يحبه الله ورسوله 0


     


    لقاء الله ومناجاته
    اذا كان لك حاجة عند ملك من الملوك ، فانك تكون سعيدا اذا وافق مكتبه على تحديد موعد لك لمقابلته ولو لبضع دقائق ولو تأخر ذلك الموعد اياما طويلة 0فاذا جاء وقت موعدك ارتديت افخر الثياب وتأنقت وتعطرت وذهبت مبكرا قبل الموعد وقد يتركونك تنتظر فترة بعد الموعد، حتى اذا سمحوا لك بالدخول دخلت بروية وتؤدة متهيبا عظم شأنه ومقامه ، واخترت افضل الكلمات لتحيته وتعظيمه ، وتحاول ان تعرض قضيتك راجيا ومتوسلا ان يشملك بعطفه ويحقق لك طلبك ، وقد يكون في مزاج سيء فيرفض طلبك بغلظة ووقاحة ورغم ذلك فانك لا تملك الا المحافظة على هدوئك واحترامك وتعظيمك له وترضى من الغنيمة بالاياب0

     

    اذا كان هذا موقفك مع ملك من ملوك الدنيا ، وما هو الا عبد من عباد الله ائتمنه الله على عباده ولا حول له ولا طول ولا ينفع ولا يضر الا باذن الله ، ويوم القيامة يكون حسابه كبيرا جدا عن كل فرد من افراد الرعية 0 اقول اذا كنت تحترم وتعظم وتجل وتتودد وتتقرب وتهاب وتخشى وتتذلّل لذلك الملك ، فمن باب اولى ان يكون شعورك ذاك اكبر بكثير اذا وقفت بين يدي ملك الملوك الذي خلقك فسواك ورزقك وانعم عليك وهو النافع الضار في كل الامور وبيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه وهو المتصرف بعباده كيف يشاء ، يعز من يشاء ويذل من يشاء ويرزق من يشاء ويقتر على من يشاء ولا يسئل عما يفعل وهم يسئلون 0 رفع السماء بغير عمد ترونها وبسط الارض ، وجعل لكم فيها معايش. وهو الذي اعطى كل شيء خلقه ثم هدى 0 ترى قدرته في ملكوته الذي لا ينتهي. فهناك مليارات المجرات التي تسير بنظام دقيق جدا ولو اختل سير احدها لتصادمت ودمر الكون 0 فسبحان مقدر الاقدار ومسير النجوم والاقمار ومكور الليل على النهار 0 ولعل علماء الفلك هم اقدر الناس على الاحساس بقوة وقدرة وجبروت وعظمة وحكمة وسيطرة رب العالمين على هذا الكون الذي لا تحده حدود والذي بلغت معرفتنا به فقط حدود مجرة تبتعد عن الارض مقدار عشرون سنة ضوئية بمليارات المجرات والكواكب التي تفصلنا عنها ، ولكل كوكب مساره ودورانه بتنسيق دقيق ، وبديع ولا يتعارض مع الكواكب الاخرى 0 وصدق الاعرابي الذي قال : اذا كانت البعرة تدل على البعير والقدم تدل على المسير افلا يدل هذا الكون على عظمة وقوة وقدرة ودقة وعلم ومقام الله العلي القدير !

     


    تأملوا وتفكروا في عظمة وقدرة الخالق

     

     

    اما علماء الاحياء فقد ادركوا عظمته وقدرته في التناسق البديع لاعضاء واجهزة الكائنات الحية ، وليس فقط في علم الطب الذي كشف عن معجزات داخل الجسم البشري ومختبرات ومعامل تحلل الطعام مثلا الى المواد الاولية التي صنع منها وتعيد تخزينها او تركيبها بشكل مختلف يتناسب مع الجسم البشري ، او مصانع الدم او مصانع الهرمونات والغدة المايسترو ( النخامية ) واتصالها بالمخ وتنظيم اعمال باقي الغدد وكذلك باقي اجهزة الجسم التي لا يتسع المجال لذكرها 0 اما المخلوقات الباقية ، فرغم الوف الالوف من انواعها واجناسها ، فان الله اعطى كلاّ منها امكانات خاصة بها ، والهمها الاستفادة منها ( بالغرائز ) حتى تتمكن من الاستمرار في الحياة 0 فالبعوضة مثلا ، زودها الله بحاسة شم قوية وجهاز تحليل دم لكي تختار الدم المناسب لها وجهاز تخدير وفم ثاقب وماص لكي تحصل على تغذيتها وكذلك باقي الحشرات من نمل ونحل وغير ذلك مما لا يخفى على احد كيف تدبر امورها 0 لا بل ان الفيروسات التي لا ترى الا بالمجاهر الالكترونية المتطورة تمارس حياتها وتتكاثر وتتطور ، اليس كل ذلك يدعوك لان تدرك قوة وقدرة وعظمة وجبروت ومقام رب العالمين 0 قال تعالى : ( ان الله لا يستحيي ان يضرب مثلا ما بعوضة فما فوقها ) حتى البعوضة التي يحتقرها الناس تحتوي من دقة الصنع والمعجزات التي تنطق بقدرة الخالق0
    ليس هذا فحسب بل ان قدرة الخالق تتحكم بشكل لا حدود له في الجمادات 0 ولا عجب في ذلك 0 قال تعالى : ( الا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) 0
    وقال : ( وما تسقط من ورقة الا يعلمها ولا حبة في ظلمات الارض ولا رطب ولا يابس الا في كتاب مبين ) الانعام 59 ، وقال في سورة لقمان على لسان سيدنا لقمان الحكيم : ( يا بني انها ان تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة او في السماوات او في الارض يأت بها الله ان الله لطيف خبير ) ، وقال في سورة يونس : ( وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الارض ولا في السماء ولا اصغر من ذلك ولا اكبر الا في كتاب مبين ) وقال : ( لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير ) الانعام 103وقال : ( ونحن اقرب اليه من حبل الوريد ) وقال : ( يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور ).

     

    اذا كنت ترى الملك عند مقابلته ، كما بينا سابقا ، فتكون مبديا كامل احترامك متهيبا من جلالة قدره متخيرا افضل الكلمات لمدحه ومخاطبته وعرض قضيتك وخائفا ان يرفض قضيتك وراجيا منه العون والمساعدة. وباختصار تتصرف بما يمليه عليك مقام الملك وجلاله قدره ، اما اذا كنت لا تستطيع ان ترى الله لتعرف مقامه ، وبعد هذه المقدمة تستطيع ان تدرك مقام وجلالة وقدسية وعظمة وقوة رب العالمين 0 وعفوا ومعذرة ، فلم اسوق مقارنة بين ملك من ملوك الدنيا وبين ملك الملوك 0 اذ لا يقارن به شيء ولا يدانيه شيء وليس كمثله شيء وهو المتصرف بكل شيء وانما قلت ما قلت لمجرد الايضاح والتقريب واقامة الحجة والدليل لواجب معرفة مقام رب العالمين 0 اذن ، فاذا وقفت بين يديه في الصلاة ، وجب عليك التذكر بمقام رب العالمين ، فتقف بمنتهى الاحترام والخشوع والخضوع والتضرع متفكرا بكل كلمة تقولها فتناجيه بها كما يحب ويرضى ، فان الله من خلال الصلاة علمنا كيف نتكلم معه ونطلب منه ونناجيه على ان نفهم ونعي ونستوعب ما نقول فتكون مناجاتنا صادرة عن قلب مفعم بمعرفة رب العالمين وقدره ومكانته 0 يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " ليس للانسان من صلاته الا ما وعى "0 لذلك ، تعلم معاني الآيات والكلمات التي تقرأ في الصلاة ، فذلك ايضا مدعاة لمقاومة وسوسة الشيطان الذي يحاول ان يفسد على الانسان صلاته يجعله يذكر ويتفكر بكل امور الدنيا حتى امورا يكون العبد قد نسيها منذ وقت طويل 0حتى اذا انتهت الصلاة يقلع عن وسوسته فيهدأ المصلي ولا يستمر بالتفكير باي مما كان يفكر فيه بالصلاة0 لا يخلو أي من البشر من وسوسة الشيطان الا من عصم الله واستخلص لعبادته ، ولكن علينا بكل ما اوتينا من قوة ان نبعد وسوسته لنا اثناء الصلاة ونتفكر بمناجاة رب العالمين والتضرع بين يديه ولا تكون قراءتنا سريعة وعابرة 0يقال ان الله اوحى الى سيدنا داوود ان تعلم العلم النافع ، فسأله داوود وما العلم النافع ، فقال سبحانه : ان تعرف جلالي وعظمتي وكبريائي ، وكمال قدرتي على كل شيء ، فهذا الذي يقربك اليّ.

     


    الاستغفار وتسبيح الزهراء عليها السلام
    رغم حرصك الشديد في التفكر في عظمة رب العالمين ومقامه اثناء الصلاة ، الا ان الشيطان ينجح في احيان كثيرة في سهوك وشرودك وتفكيرك بغير الصلاة ولو لفترة وجيزة ، لذلك عليك بالاستغفار بعد الصلاة عن كل ذلك وعن ذنوبك التي قد تكون ارتكبتها ما بين الصلاة والصلاة 0

     

     

     

    وكن اكيدا ان الله سيتقبل صلاتك ويعفر ذنوبك 0 وتذكر الا تقوم من مقام صلاتك الا بعد ان تستغفر والافضل ان تلحقها بالتسابيح التي علمها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لسيدتنا فاطمة الزهراء سلام الله عليها ( سبحان الله 33 مرة الحمد لله 33 مرة والله اكبر 33 مرة وتتبعها بلا اله الا الله مرة واحدة ) 0 اما الاستغفار الوارد فكئن تقول : استغفر الله العظيم الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليه 3 مرات ثم تتبعها بالاستعانة بالله بان تقول : اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وطاعتك وحسن عبادتك ، اللهم انت السلام ومنك السلام تباركت وتعاليت يا ذا الجلال والاكرام0


     

     


    لا حول ولا قوة الا بالله من كنوز العرش

     

     

    اذا تشبعت نفسك وقلبك وادراكك بمكانة رب العالمين ومقامه فلا تنس ان تذكر مقام نفسك وضعف قوتك فما انت الا عبد من عبيده وملك يمينه ومن املاكه 0 فلا حول لك ولا قوة لك الا بحول الله وقوته 0 فاذا كانت الارض ومن عليها لا تساوي عند الله جناح بعوضة ( بالنسبة للكون الهائل ) فما هو مركزك وقوتك في هذا الجناح ؟ لذلك ، فلا تستكبر عن عبادة مولاك والدخول اليه من باب التواضع لعظمته والاستجابة لامره والتحبب اليه بالتذلل والتضرع والالحاح بالدعاء وسؤاله عن خير الدنيا والآخرة فان الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل 0 فاذا وقفت في الصلاة فاذكر ان ذلك منّة ونعمة من مولاك ان سمح لعبد ضعيف مثلك ان يقف بين يديه ثم يؤجرك ويثيبك ويرضى عنك ويكرمك ويدخلك الجنة برحمته ، فاحرص اذن ان تكون صلاتك كما يحب مولاك ويرضى حتى تصل الى العبودية الحقة لله فتبلغ بها اعلى الدرجات 0 واعلم ان العبودية لله هي منتهى العزة والكرامة بعكس عبودية البشر التي هي منتهى الذل والمهانة 0 وقد اوضحت ذلك بالتفصيل في مقالي : " بعض معاني شهادة لا اله الا الله محمد رسول الله "0 والغريب ، ان بعض الناس يعبدون اشخاصا آخرين كالزعماء والرؤساء فيعتقدون انهم هم الذين ينفعون ويضرون لا بل ان كثيرا من الاشخاص يتوددون ويمسحون الجوخ ويمالئون ويتذللون ويعظمون رؤساءهم المباشرون طمعا برضاهم عسى ان يحنوا عليهم وينفعونهم بعرض من الدنيا ، واذا غضبوا من امر ما فانهم يتلفظون عن رب العالمين بكلمات تدخلهم مباشرة بالكفر وكان المفروض بهم الا يعبدوا الا الله ولا يتذللوا لأحد سواه ، فهو الرزاق وهو النافع الضار وهو على كل شيء قدير ، لا تقل اني ضعيف ولا حول لي ولا قوة ، اخلص العبادة لله فانك تبلغ بها منتهى الرفعة والقوة 0



     

     

    حب الله للمؤمن

     

     

    يقول رب العزة : ما وسعتني ارضي ولا سمائي ولكن وسعني قلب عبدي المؤمن ، ويقول في حديث آخر : لا يزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه ، فاذا احببته كنت عينه التي يبصر بها واذنه التي يسمع بها ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن دعاني لاجيبنه وان استعاذني لاعيذنه0
    ان مثل الآذان والصلاة كمثل ملك دعاك الى وليمة ليكرمك ويرفع قدرك ويكافئك وينعم عليك ، فهل ترفض دعوته ؟ واذا رفضت دعوته فكيف سيكون موقف الملك منك ؟ بينما اذا اجبت دعوته فانك ستحظى برضاه ويقربك ويرعاك0



     

     

    الصلاة صلة بينك وبين الخالق

     

     

    قبل ان استمر في مقالي اريد ان اسألك سؤالا : هل اقمت صلة مع الله قبل ان تقف بين يديه ؟ واعلم انك ستسألني كيف اقيم صلة مع الله ؟ ان الامر بمنتهى البساطة ، حتى تقيم صلة مع الله وجب عليك ان تكلمه وتسميه وتقف ببابه وتقترب منه وتطرق الباب وتلح في الطرق حتى يفتح لك بالاضافة الى اظهار ضعفك وخضوعك وتمام طاعتك لربك وآلهك ومولاك كما بينت سابقا0



     

     

    القرآن حبل الله الممدود

     

     

    اما كيف تكلم الله فأحرص على قراءة ما تيسر لك من القرآن يوميا حتى تحسن قراءته فتأنس بتلاوته 0 ومن المؤسف ان كثيرا من الناس لا يعرفون القرآن الا من جلدته الخارجية ، مع ان قراءته من افضل الطرق للعبادة وكسب الحسنات ، ان الله يعطي اجر عشر حسنات بدل تلاوة كل حرف منه ، وفي رمضان فان الله يعطي سبعمائة حسنة عن كل حرف تتلوه في رمضان0اما كيف تسمع الله فأستمع الى تلاوة القرآن بخشوع وتدبر ومحاولة فهم معانيه واستفسر عما اشكل عليك من فهمه. اما كيف تقف ببابه فعليك الذهاب الى بيت من بيوته وتقف مع اخوانك المؤمنين تتدارسون تعاليم الشرع الحكيم او تتلقون بعض الدروس من علمائنا الافاضل 0 يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين ، ويقول : مجلس علم خير من عبادة سبعين سنة ، واعلم ان وقوفك ببابه مع اخوانك المؤمنين ادعى لقبولكم عند رب العالمين0
    اما كيف تتقرب من رب العالمين فعليك باطالة السجود بين يديه لقوله تعالى ( كلا لا تطعه واسجد واقترب ) فاقرب ما يكون العبد الى الله وهو في وضع السجود0
    اما كيف تطرق بابه فعليك بالتضرع والدعاء ، وليكن دعائك من صميم قلبك ومناجاة لرب العالمين ولتطرد جميع الافكار الدنيوية التي تعكر صفو المناجاة 0 ادع بما تشاء من خيريّ الدنيا والآخرة وساعة تشاء واعلم ان افضل الاوقات في جوف الليل او الاستغفار والدعاء عند صلاة الفجر ( في وقت السحر ) 0




     

     

     

    الاخلاص في العبادة

     

     

     

    واذا اخلصت في الدعاء فأيقن ان الله سيستجيب لك لقوله تعالى ( واذا سألك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) 0 ان الدعاء الحق هو ما تظهر به حاجتك ومسألتك وضعفك وقلة حيلتك واستعانتك بالله بجميع امورك وتظهر عظمة رب العالمين وفضله ونعمه عليك ورحمته ولطفه وقدرته 0 وتذكر به ما كان منك من معاصي واخطاء وسهو ونسيان طالبا العفو والمغفرة والرحمة وان يبدل الله سيئاتك حسنات ان يزيدك من فضله ، واذا فعلت ذلك فتأكد ان الله لن يخيب دعاءك ولن يردك خائبا0



     

     

    احذروا اعداء الاسلام

     

     

    اعود فأنبه واحذر واؤكد ان من وسائل محاربة الاسلام الفعالة تغيير المناهج التعليمية في المدارس بحيث استبعد التدريس الديني من معظمها ، وحوربت اللغة العربية وعدلت حتى اصبح الطلاب لا يعرفون منها الا القليل بينما يتقنون اللغات الاجنبية 0لذلك ، كيف اتوقع منهم ان يقرؤا القرآن او ان يفهموا معانيه وبالتالي ان يألفوه او يحبوه 0 لا يعرفون عنه الا انه يقرأ على الاموات واذا قرؤوه في الصلاة فيكونوا مثل الببغاء يقولون كلمات لا يعرفون معناها فكيف اتوقع منهم الخشوع والتضرع والمناجاة وحب الصلاة 0 اذن اؤكد على قراءة القرآن يوميا والاستماع اليه ومحاولة فهم معانيه 0 لا شك ستجدون صعوبة كبيرة بادىء الامر ولكن حاولوا ان تتخذوا تفاسيرا للقرآن تكون غير ضخمة ولا مطولة وليست مختصرة جدا فلا يفهم منها شيء ، وتخيروا منها ما كان سهل الاسلوب لان بعض التفاسير الموسعة جدا اجد انا شخصيا صعوبة بالاحاطة بها هي من تخصص علمائنا الافاضل فلا تتعرضوا لها ، وكذلك اصر على الاعمال التي تؤدي الى الصلة مع رب العالمين 0وقد يكون من المفيد آلة تسجيل سماع اشرطة المصحف المرتل ثم التلاوة مع القارىء من المصحف الشريف0




     

     

     

    تمسكوا بالقرآن يقودكم الى الجنة

     

     

     

    اذا اتخذتم الخطوات السابقة فأن ذلك يؤدي بالارادة والاستمرار الى سهولة قراءة القرآن والاستمتاع بسماعه والى تدبر معانيه وهذه اولى خطوات التآلف وحب القرآن والله ورسوله والتعرف الى الدين بالشكل الصحيح 0 عندها فقط تقبل على الصلاة بمحبة وتفهم وتكون الصلاة مصدرا للانشراح والراحة النفسية وقد شرحت هذا الامر بالتفصيل في مقالي السابق " الصحة والمرونة النفسية والاجتماعية في الاسلام" 0 ولذلك ، كان رسول الله يقول اذا احزبه امر : ارحنا بالصلاة يا بلال 0 وقال صلى الله عليه وآله وسلم : جعلت قرة عيني الصلاة0
    ان الصلاة هي الصلة المباشرة والمتجددة خمس مرات يوميا بين العبد ومولاه 0



     

     

     


    ادّوا الصلوات في اوقاتها

     

     

     

    ولما كان المؤمن يشعر بالراحة والطمأنينة بين يدي خالقه فانه يسرع الى الاستجابة لنداء الصلاة 0 وقد ذمّ الله المنافقين في القرآن بقوله تعالى ( واذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى ) 0 اذن ما هو موقف ومقام الذين لا يصلون البتة ؟ ولا يدخلون المسجد الا مرة واحدة0 ولكن لا ليصلوا وانما ليصلي الناس عليهم قبل ان يواروا الثرى0
    واذا كان من معاني الصلاة الدعاء 0 وقد بينت الثواب وفضل الدعاء الذي يختاره المؤمن لمناجاة رب العالمين في السحر وفي الليل وبين الصلوات 0 فتصوروا اذن الاجر الكبير والرضى والاستجابة من رب العالمين على الدعاء الذي اختاره وعلمنا اياه رب العالمين وامرنا ان نناجيه فيه عند كل صلاة ووعدنا بالاجابة 0 يكفي المؤمن فخرا ان الله قال في حديث قدسي : " قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ، نصفها لي ونصفها لعبدي ، ولعبدي ما سأل "0
    يقول العبد : الحمد لله رب العالمين ، يقول الله تبارك وتعالى حمدني عبدي ويقول العبد : الرحمن الرحيم ، فيقول الله تبارك وتعالى اثنى عليّ عبدي 0 ويقول العبد : مالك يوم الدين ، يقول الله تبارك وتعالى مجدني عبدي 0 ويقول العبد : اياك نعبد واياك نستعين ، قال الله : هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ، واذا قال العبد : اهدنا الصراط المستقيم 000الخ قال الله : هذا لعبدي ولعبدي ما سأل0


     

     

     



    اذكروا الله لكي يذكركم ويعينكم

     

    واذا كانت الصلاة ذكر لله فأعلم ان الله سيذكرك كما تذكره 0 يقول تعالى : ( فاذكروني اذكركم واشكروا لي ولا تكفرون ) ، ويقول تعالى في حديث قدسي : ( انا عند حسن ظن عبدي بي اذا ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، واذا ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خيرا منه ) 0 اذن ، الا تحبون ان يذكركم الله في عباده الصالحين؟



     

    ومن يغفر الذنوب الا الله


     

    ان المغفرة من الذنوب تبدأ حتى قبل ان يبدأ العبد بالصلاة ، فهو كما تعلمون يبدأ بالوضوء 0 يقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :" اذا توضأ العبد المسلم فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة نظر اليها بعينيه مع الماء ، فأذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء ، فاذا غسل رجليه خرجت كل خطيئة مستها رجلاه مع الماء حتى يخرج نقيا من الذنوب "0ولكن المغفرة لا تشمل الكبائر التي بحاجة الى الندم والتوبة 0 ومن احسن الوضوء جاء يوم القيامة ونوره يسعى بين يديه ومن وجهه وبذلك يعرف رسول الله امته 0اما بالنسبة للصلاة فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة ورمضان الى رمضان كفارة لما بينهن اذا اجتنبت الكبائر 0



     

    اهمية الصلاة بفرضها في الاسراء والمعراج


     

    هذا وقد بلغ من اهمية الصلاة انها العبادة الوحيدة التي فرضها الله على رسوله اثناء رحلة الاسراء والمعراج0 وقد كانت خمسين صلاة في اليوم ثم خفضت الى خمس صلوات وجعل ثوابها بخمسين صلاة0والصلاة طاعة وشكرا لله 0 فالطاعة حق لله على عباده 0 فانهم قد اعترفوا بربوبيته والوهيته وهذا يلزمهم بطاعته وعدم مخالفة امره0 اما الحمد والشكر فهو اقل ما يجب على العبد تجاه خالقه ورازقه والمنعم عليه 0وبالمناسبة فأنني ارغب بتفسير كلمة الحمد لله التي يمر عليها الناس مرور الكرام دون فهم معناها وفضلها وجزيل الثواب عليها 0 فالحمد لا يجوز الا لله0 والحمد اعم من الشكر ، فهو الشكر على وجه التعظيم والاجلال 0 وتعتبر افضل الدعاء ويفتتح بها كل دعاء للتعبير قبل بدء الدعاء عن كامل الرضى دون أي تأفف او تذمر واعتراض على ما قدر الله لك من مال او ولد او زوجة او متاعب او حظ عاثر او غير ذلك وانك قانع بما قسم الله لك فلا تشتهي او تتحسر على ما انعم الله على غيرك من مال او صحة او غير ذلك من النعم 0 فالله يتصرف بعباده كما يشاء 0 فمن معاني الحمد التام هو الرضوخ التام لقضاء الله وقدره مع المحبة وعدم الاعتراض0 والحمد لله هي من غراس الجنة 0 أي ان الله يغرس لك شجرة في الجنة مقابل كلمة الحمد0 اما عن فضلها فيقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : الحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والارض 0 وقال : ما حمد العبد ربه على شيء الا اعطاه الله خيرا منه 0 واذا قلت في الصلاة الحمد لله فتذكر انك تحمده على انه خلقك وانه هداك لنعمة الاسلام ورزقك واغدق عليك نعمة ظاهرة وباطنة وانه رزقك زوجة واولادا وسهل امورا كثيرة لك ونجاك من مشاكل كثيرة وانه هداك لطاعته وعصمك بعصمته وابعدك عن معصيته ولو تركك لنفسك لكنت من الضالين العاصين 0 حتى الاعمال الصالحة التي تقوم بها فهي من عون الله وتوفيقه وهي توجب الحمد عليها لالهامك وهدايتك لعملها 0 حتى حمدك لله يستوجب الحمد لانه الهمك ذلك0 وهذا ما سأله نبي الله داود حين قال : ربي كيف استطيع تمام حمدك والحمد يستوجب الحمد 0 فأجابه تعالى : يا داود انك بذلك قد حمدتني 0فأنظروا ، رحمكم الله ، وتذكروا كل تلك المعاني وانتم تتلون سورة الحمد في صلاتكم حتى تحصلوا على الأجر العظيم على ذلك 0 اعتذر انني لن استطرد في شرح باقي معاني سورة الفاتحة وهي التي تحيط بجميع علوم القرآن لضيق المجال ، ولكني انصحكم بقرائتها وفهم معانيها من كتب التفسير0



     


    ثناء الله على المصلين الخاشعين

     

     

     

    مدح الله المصلين الذين يقيمون الصلاة كما ينبغي ان تقام بشروطها وحقها فقال : ( قد افلح المؤمنون * الذين هم في صلاتهم خاشعون ) 0 والخشوع هو استحضار الذهن والتفكر بمعاني الكلمات والنية على الالتزام قولا وعملا بما تعنيه تلك الكلمات في كل امور الحياة 0




     

     

     

    الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر

     

     

     

    عندها فقط تؤدي الصلاة الغاية المرجوة منها من نهي عن الفحشاء والمنكر التي قد تعرض للمؤمن بين الصلوات ، وتكون ايضا مناجاة وتضرعا واستعاذة واستعانة وتوكلا وملجأ" ومفرا الى الله الذي لا مفر منه الا اليه0 ومن ناحية اخرى تكون استمتاعا وراحة وطمأنينة وشعور بحب الله ورعايته لعباده الذين يقيمون الصلاة 0 يقول تعالى ( ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ) 0 ويقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء والمنكر فلا صلاة له "0 أي انها لن تقبل منه0




     

     

     

    الصلاة عماد الدين

     

    ان الصلاة هي عماد الدين ، لقول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :" الصلاة عماد الدين من اقامها فقد اقام الدين ومن تركها فقد ترك الدين "0 ويعني رسول الله اقامة الصلاة بشروطها كما بينا سابقا والا فأنها تلف كالثوب الخرق ويضرب بها وجهه يوم القيامة وتقول للعبد ضيعك الله كما ضيعتني 0 يقول تعالى( فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون * الذين هم يراءون* ويمنعون الماعون). ويقول ايضا ( ما سلككم في سقر * قالوا لم نك من المصلين * ولم نك نطعم المسكين * وكنا نخوض مع الخائضين * وكنا نكذّب بيوم الدين * حتى اتانا اليقين * فما تنفعهم شفاعة الشافعين ) 0



     

     

    لا شفاعة لتارك الصلاة

     

     

    يخبرنا رب العالمين ان تارك الصلاة مصيره الى جهنم وقد لا ينال شفاعة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 0 انه ورد في الاثر ان امثال هؤلاء يأتون رسول الله يوم القيامة فيقولون له نحن من امتك فيجيبهم وما ادراني ما فعلتم من بعدي 0 لا يميز رسول الله امته من غيرها بتذكرة النفوس وانما بالنور المشع من وجوههم وايديهم وارجلهم من اثر الوضوء 0 احرصوا اذن رحمكم الله على اسباغ الوضوء وتمام اقامة الصلاة حتى تأتوا يوم القيامة نوركم يسعى بين ايديكم وبأيمانكم وحتى يتعرف عليكم رسول الله فيشفع لكم عن ما بدر منكم من هفوات وسيئات وحتى يسقيكم ، في ذلك اليوم ( يوم القيامة) ، شربة من حوضه لا تظمئوا بعدها ابدا0 ذلك اليوم الذي مقداره خمسين الف سنة 0 يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم 0 يوم تذهل كل مرضعة عن ما ارضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد 0 يوما يجعل الولدان شيبا 0 يوم يعض الظالم على يديه ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا 0 يوم يفر المرء من اخيه وامه وابيه وصاحبته وبنيه لكل امرىء منهم يومئذ شأن يغنيه 0 في ذلك اليوم حيث تقترب الشمس من الرؤوس ولا ظل الا لمن اظلهم الله بظله0احرص في ذلك اليوم على الا تكون ممن قال تعالى فيهم :
    ( فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيّا )




     

     

     

    نور الايمان يوم القيامة جواز على الصراط

     

     

    وكن من الذين قال تعالى فيهم ( يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين ايديهم وبأيمانهم) 0 وقال تعالى ( ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمان ودّا ) 0 الا تحبون ان يكون لكم مع الله ودا ؟

    يتبين لكم مما سبق عظم اهوال يوم القيامة 0 ولكن الله ينجي المؤمنين الذين يقيمون الصلاة ويعملون الصالحات وتكون اعمالهم خالصة لله لا يداخلها حب الظهور او الرياء ، اقول ، ينجيهم الله من اهوال ذلك اليوم ويدخلهم في رحمته تحت لواء سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم ثم انه يوم له ما بعده فاما الجنة او النار 0



     

     

     


    صل قبل ان يصلى عليك

     

     

    اذا لم تكن سابقا من المصلين واحببت بعد قراءة هذا المقال ان تلتزم بالصلاة ، فاعلم انه ليس بالامر السهل تغيير العادات ولكن حاول بعزيمة واصرار ولا بأس من ان تفشل مرات عديدة ولا تيأس من اعادة المحاولات واسأل الله ان يعينك ويثبتك وينصرك على نفسك 0
    لا تتكاسل من الاسراع في تلبية نداء الصلاة فان هذا من وسوسة الشيطان ، واعلم انك اذا صليت مباشرة بعد الآذان أي في خلال الثلث الاول من الوقت ، فانت في رضوان الله ، اما في الثلث الثاني من الوقت فانت في رحمة الله ، اما في الثلث الثالث فأنت في عفو الله 0 اذن احرص اخي المؤمن ان تكون دائما حريصا على رضوان الله فتفوز بسعادة الدنيا والآ’خرة ، وتنقذ نفسك واهلك من نار جهنم 0 قال تعالى ( يا ايها الذين آمنوا قوا انفسكم واهليكم نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون)
    وختاما ، ادعوا الله ان يهدينا ويلهمنا ويثبتنا على اقامة الصلاة وعلى كل عمل و قول صالح يرضى به عنا، وان يصرفنا ويبعدنا عن كل سوء وفحشاء توسوس به الشياطين او انفسنا الامارة بالسوء انه على ما يشاء قدير0



     

     

    -------------------------


    تم بعون الله تعالى


    الحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    د0 عدنان القوتلي / مستشفى الزهراء الجامعي في بيروت


     

     

    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()