بتـــــاريخ : 10/5/2009 9:44:08 PM
الفــــــــئة
  • اســــــــلاميات
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    1 1433 0


    الهجرة دروس وعبر

    الناقل : elmasry | العمر :35 | الكاتب الأصلى : محمد حسان | المصدر : www.mohamedhassan.org

    كلمات مفتاحية  :
    الهحرة دروس عبر خطب مكتوبة


    الهجرة دروس وعبر

     
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله :يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ([1])
     يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا([2])
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا([3])
    أما بعد :
    فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وخير الهدى محمد ، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار.
    أحبتى في الله:
    إن شاء الله تبارك وتعالى سوف ينظم حديثى معكم تحت هذا العنوان في العناصر التالية:
    أولاً: أسف وألم.
    ثانياً: ولماذا الهجرة؟
    ثالثاً:درس في التخطيط والتنظيم.
    رابعاً: وكيف ينُسى دور الصديق.
    خامساً: وللشباب دور.
    وأخيراً: وقفة للتأمل.
    أولاً: أسفْ  وألم
    يُوسف وُيؤلمُ كلَ مسلم غيور ، أن الأمة تحتفل مع بداية كل عام هجري جديد بذكرى هجرة المصطفى في الوقت الذى نَحَّت فيه شريعته وانحرفت عن سُنَّته.
    واختارت لنفسها من المناهج الأرضية والقوانين الوضعية. ما ينقص من الأساس زعمها الباهت أنها تكرم سيد البشرية !!
    بل لقد أصبحت السيرُة اليوم تعرضُ لمجرد الإعجاب السالب أو للدراسة النظرية البحتة وكأننا لسنا مطالبي بأن نعيش هذه السيرة وأن نحولها في حياتنا إلى منهج حياة وإلى واقع يتحرك في دنيا الناس فيسمعُ كثيرٌ من المسلمين السيرة ، وينطلق ولسان حاله  يردد .. كان يا مكان في سالف الأيام على عهد النبي عليه الصلاة والسلام .
    مع أن الله جل وعلا لم يبعث محمداً إلا ليكون قدوة متجددة على مر الأجيال والقرون ، وإلا ليكون مثلاً أعلى لكل زمان ومكان .
    فقال سبحانه : لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً ([4])
    نعم لقد أدبه الله ورباه على عينه. . وشرح له صدره .. ورفع له ذكره ووضع عنه وزره وأعلى له قدره وزكاه في كل شئ .
    زكاه في عقله فقال سبحانه: مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى [النجم :2]
    وزكاه في صدقه فقال سبحانه : وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى [ النجم : 3]
    وزكاه في صدره فقال سبحانه : أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ [ الشرح:1]
    وزكاه في ذكره فقال سبحانه  : وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ [ الشرح:4]
    وزكاه في حلمه فقال سبحانه  : بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ [ التوبة :128]
    وزكاه في علمه فقال سبحانه  : عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى [ النجم : 5]
    وزكاه في خلقه فقال سبحانه  : وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [ القلم: 4]
    فمبلغ العلم فيه أنه بشر وأنه خيرُ خلف الله كلهم.. فلقد جمع الله  في شخص المصطفى القدرة الحية الكاملة للمنهج التربوي الإسلامي على مدار التاريخ كله .
    * فهو رسول يتلقى الوحى من الله جل وعلا ليربط الأرض بالسماء بأعظم رباط وأشرف صلة.
    * وهو رجل سياسة يقيم الأمة من فتات متناثر ، فإذا هى بناءٌ لا يطاوله بناء وغيرَّ مجرى التاريخ في فترة لا تساوى في حسبا الزمن شيئاً .
    * وهو رجلٌ حربٍ يضع الخطط ، ويقود الجيوش كقائد متخصص في القتال فكان إذا صمتت الألسنة وبلغت القلوب الحناجر قام في الميدان ينادى بأعلى صوته:
    « أَنَا النَّبِيُّ لَا كَذِبْ أَنَا ابْنُ عَبْدِ الْمُطَّلِبْ »([5])
    * وهو أب ، وزوج ، ورب أسرة كبيرة تحتاج كثيراً من النفقات – من نفقات النفس والتربية والتوجيه فضلاً عن نفقات المال – فيقوم بهذا الدور الكبير على أعلى نسق شهدته الأرض وعرفه التاريخ.
    * وهو عابد خاشع خاضع لربه كأنه ما خلق إلا للعبادة وكأنه قد تفرغ لها ومع هذا كله فهو قائم على أعظم دعوة شهدتها الأرض ، أخذت عقلَه وفكرَه وروحَه وعرقَه ودمهَ كل هذا العظمات ، كل هذه الطاقات ، وكل هذه الأشخاص المتفرقة تجمع في شخص المصطفى
    * فهو القدوة الطيبة والمثل الأعلى الذى يجب ألا تكون سيرته ماضياًَ أبداً بل يجب أن تكون سيرته الزكية شعلة توقد شموسَ الحياة ودماءً تتدفق في عروق المستقبل والأجيال.
    ثانيا: ولماذا الهجرة
    وللجواب على هذا السؤال قصة .
    إنها قصة طفل طهور ، وديع كالنسيم ، ولد يتيما واستمر اليتم يلاحقه ويلاحق طفولته في طرقات مكة ودروبها .
    ويكبر محمد ، وتكبر غربته، ويكتشف في دروب الحياة يتماً أكبر من يتمه ، وهَمّاً أثقل من هَمّه.. فالأرض كلها يتم .. والبشرية كلها تئن بالألم ويعصر قلبها الحزن.
        فالجزيرة العربية كلها غابة من الأصنام ، وأودية تسيل بالدماء البريئة والعادات العالية والتقاليد المحيرة.
    فماذا يفعل محمد سوى أن يهجر هذه البيئة  لينطلق بعيداً... بعيداً على قمة جبل النور  ليقضى النهار في التأمل والتفكير والتدبر وليقضى الليل في التعبد والتبتل والتضرع .
    وفي ليلة مباركة من ليالي شهر رمضان يصمت الكون كله.. النجوم في السماء والرمال في الصحراء ... والوحوش في البيداء... إنها لحظات فريدة ... إنها لحظات تربط الأرض بالسماء .. فهو هو أمين وحى السماء جبريل عليه السلام يتنزل بالوحى على رسول الله ، ويحمل النبي الأمانة ، ونطلق بها إلى قومه وينطلق بها بهجة وبشرى لهم، ينتظر الإجابة ، وتأتى الإجابة على غير ما يتمنى .
    تأتى الإجابة سباً وتكذيباً وتعذيباً.
    وتحت وطأة هذا الظلم والطغيان لم يجد النبي بداً من أن يشير على أصحابه بالهجرة .. بالهجرة إلى أين ؟ إلى الحبشة لأن بها ملكاًَ  لا يظلم عنده أحد ولتغسل شلالات الحبشة دموع المؤمنين وأحزانهم.
    ويشتد الأذى ويزيد الابتلاء فيخرج الحبيب المصطفى بنفسه يشق الأودية والجبال على قدميه الداميتين المتعبتين تحت حرارة الشمس المحرقة ، وعلى الرمال والصخور الملتهبة ولكن إلى أين ؟!.
    إلى الطائف لعله يجد أرضاً تقبل بذرة التوحيد.. لعله يجد يداً حانية تحمل هذا الدين وتنشر معه هذا النور.
    وإذا بأرض الطائف هي  الأخرى تلفظ بذرة التوحيد ، وإذا بأهلها يفعلون معه أخس ما يفعله الإنسان بأخيه الإنسان.
    ولا تزيد الأيام قريشاً إلا بطشاً ، وظلماً ، وطغياناً  ، ويأمر النبي أصحابه مرة أخرى بالهجرة .. إلى أين . إلى يثرب.
    ويشعر المشركون لأول مرة بحجم الخطر ويَعقدُ البرلمان الشركة أخطر اجتماع  له في التاريخ لإصدار قرار بالإجماع للقضاء على حامل لواء الدعوة لقطع تيار نورها عن الوجود نهائياً.
    وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ([6])
    وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ([7])­ ويعلم النبي بهذا الاجتماع الخطير فماذا صنع المصطفى ؟ )
    والجواب أنه التخطيط الدقيق ، والتنظيم المحكم الذى لا يدع أبداً مكاناً للحظوط العمياء ، وهذا هو عنصرنا الثالث من عناصر هذه الخطبة.
     ثالثا: درس في التخطيط والتنظيم
     فلقد كُلف النبي  بالهجرة ، وعمره ثلاثٌ وخمسون سنة في ظروف صعبة قاسية حتى يرى نفسه مضطراً أن يهاجر بالليل مختفياً هو وصاحبه من أعين المطاردين الذين رصدوا الجوائز المغرية لمن يأتى بمحمد حياً أو ميتاً .
    فيضع النبى خطة الهجرة بمنتهى الدقة والحكمة .
    * فيأذن لسائر المؤمنين بالهجرة ويأمر أن يبقى أبو بكر وعلى رضى الله عنهما.
    * والمدينة المنورة تقع إلى الشمال من مكة والمسافر إليها يتجه شمالاً ولكنه يتجه جنوباً ناحية اليمن ليضلل المطاردين .
    * والأمر يحتاج إلى دابة قوية فيجئ الصديق براحلتين قويتين ويقوم على أمرهما.
    * والطريق يحتاج إلى رجل خبير لا يعرف الطرق الممهدة فقط بل يجب أن يعرف الطرق الجانبية والفرعية التى يمكن أن تُسلك ليتمكنوا من الفرار من المطاردين ، ولا حرج أن يكون على الشرك بعدما تيقن من أمانته.
    * ولن تهدأ قريش في الأيام الثلاثة الأولى – لا في الليل ولا في النهار – عن البحث عن النبي وصاحبه . إذن فلا بد من الاختفاء في الغار في هذه الأيام.
    * وكيف تُعرف الأخبار؟ّ والخطط التى تدبرها قريش؟!
    يأتي عبد الله بن أبي بكر بالليل لينقل كل ما سمع من أخبار وقبل الفجر يكون في مكة كأنه بات فيها.
    * وكيف التغلب على آثار الأقدام على الرمال وأهل مكة يجيدون معرفة الآثار؟! فليأت عامر بن فهيرة مولى أبي بكر الصديق ليرعى الأغنام فتمحو الآثار ويحلب لهما اللبن ، ويقدم لهما الطعام .
    * وفي بيت المصطفى ينام علىّ على فراشه ، ويلتف ببرده الكريم ، حيطة بالغة  ودقة محكمة لم يعرف تاريخ البشرية لها مثيلاً وهذا هو المعنى الحقيقى للتوكل على الله عز وجل..إنه الاحترام الكامل لقانون السببية الذى أودعه الله في هذا الكون مع الثقة في نصر الله عز وجل.
    ومع تقدير الإسلام لقانون السببية وتنفيذ النبى له تنفيذاًً بليغاً دقيقاً فأنا لا أعرف الآن أمة استهانت بقانون السببية ، وخرجت عله واستَخَفَّت بمقدماته ونتائجه كالأمة الإسلامية اليوم.
    وزعمت باسم التوكل ، أن كل شئ يمشى بالفوضى ، والعشوائية ، والدروشة فلم تجنى إلا الذل، والضعف ، والهوان ، والذيلية لأخس أمم الأرض.
    فنحن أولى الناس بأن نتعرف على إسلامنا ، وديننا وأن نعلم أن ما نحياه من واقع مُر أليم إنما وقع وفق السنن الربانية الثابتة التى لا تتبدل ولا تتغير والتى لا تحابي أحداً من الخلق مهما ادعى لنفسه من مقدمات المحاباه.
    رابعاً : وكيف ينسى الصديق
    نعم كيف ينُسى رجلٌ بأمة ؟..
    كيف يُنسى رجل جَنَّدَ ماله وبيته وعقله وفكره ودمه لدين الله عز وجل.. ولم يتلعثم في إيمانه طرفه عين، فلقد كان الصديق طيفاً من الحنان..، وسحابة من الحب تُظِلّ الرسول
    وكأنى به يود لو صنع من جسده درعاً يحمى به رسول الله . فهو يمشى أمام النبى  مرة ويمشى خلفه أخرى ، ويلتفت ويكثر الالتفات. فسأله النبى فقال: «يا رسول الله إذا كنت خلفك خشيتُ أن تؤتى من أمامك ، وإذا كنت أماك خشيت أن تُؤتى من خلفك» والحديث رواه ابن هشام وهو حديث حسن بشواهده واستمر أبو بكر في ذلك حتى لامست أقدامها غار ثور.
    بل خاف على رسول الله أن يدخل إلى هذا الغار المهجور قبل أن يطمئن هو على سلامته فيقول لرسول الله : مكانك يا رسول الله حتى استبرأ ، فدخل فاستبرأ ، أى تبين ، ثم قال : انزل يا رسول الله.
    يقول عمر :
    « والذى نفسى بيده لعلك الليلة خير من عمر وآل عمر» والحديث رواه البيهقى وهو حديث مرسل لكن له شواهد ترقى به إلى درجة الحسن .
    وتحتبس أنفاس الصديق ويطير فؤاده وهو يرى أقدام الطغاة الماردين من قريش حول باب الغار ويهجم الخوف والرعب من شقوق الغار من سيوف الطغاة وعيونهم التى تتطاير شرراً وإجراماً.
    وفى حوار هامس يقول للحبيب المصطفى يا رسول الله لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لرآنا. فيرد عليه الحبي بلغه يحدوها الأمل.. ، وبقلب يملأه اليقين.
    « يا أبا بكر ما ظنك باثنين الله ثالثهما »( [8])
    « لا تحزن إن الله معنا» .. الله أكبر
    وإذا كان الأمر كذلك فو الله لو سار مع قريش كل الأحياء..، وانشقت المقابر فخرج كل الأموات.. ، يسحبون أكفانهم خلف أبي جهل يقلبون معه حجارة الأرض..، ويزحزحون الجبال..، وينقبون في الرمال..، ما قدروا أبداً على اثنين الله ثالثهما.  
      إلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ( [9])
    ومِنْ ثَمَّ استحق الصديق بجداره أن يتبوأ ذروة سنام الصديقين وأن يكون أحب الناس إلى قلب سيد البشرية
    كما في الحديث الذى رواه البخاري من حديث عمرو بن العاص قلت: يارسول الله ، ألا الناس احب إليك ؟ قال : عائشة. قلت من الرجال قال: أبوها. قلت : ثم من ؟ قال :عمر ([10])­
    وفى صحيح البخارى من حديث أبو هريرة أن النبى قال :
    " من أنفق زوجين فى سبيل الله نودى من أبواب الجنة ! ياعبد الله هذا خير ، فمن كان من أهل الصلاة دُعى من باب الصلاة ، ومن كان من أهل الجهاد ، دعى من باب الجهاد ، ومن كان من أهل الصيام دعى من باب الريان وكان من أهل الصدقة دعى من باب الصدقة" قال أبو بكر : هل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها ؟ قال
    " نعم وأرجوا أن تكون منهم " (
    [11])
    خامساً : وللشباب دور
    نعم فهذا عبد الله بن أبي بكر وعامر بن فهيره يقومان بواجبهما على أكمل وجه وهذا البطل الشريف والفدائي العظيم الذى علم الدنيا شرف البطولة . وحقيقة الفداء.
    إنه الفدائي الذى أحب الله ورسوله ، وأحبه الله ورسوله .. أنه تلميذ بيت النبوة الذى تربى في حجر المصطفى  ، وكفى أنه أسد الله الغالب: على بن أبى طالب الذى نام في فراش النبى وهو يعلم يقيناً أنه يقدم جسده للموت ويبيع نفسه لله ليفتدى حبيبه رسول الله .
    والشباب هم مستقبل الأمة وعلى أكتافه وسواعده تتقدم الحضارات من أجل ذلك فلقد كان شديد الحفاوة بالشباب فهو الذى أخذ برأيهم في غزوة أحد وهو الذى ولى أسامة بن زيد قيادة الجيش وهو الشاب الذى لم يبلغ العشرين من عمره وجند هذا الجيش أبو بكر وعمر وعثمان وعلى وخالد وعمر و بن العاص...!!
    سادساً: وللمرأة دور
    فهذه هى المجاهدة الصادقة الصابرة أسماء بنت أبي بكر ذات النطاقين رضى الله عنهما التى قدمت أروع المثل في التضحية والتعقل.
    تقول أسماء : لما خرج رسول الله    وخرج معه أبو بكر وحمل ماله كله فدخل علينا جدى أبو قحافة وقد ذهب بصره فقال: والله إنى لآراه قد فَجِعكم بماله مع نفسه فقالت: كلا يا أبت ، بل ترك لنا خيراً كثيراً، وأخذت أجماراً فوضعتها حيث كان أبي يضع المال ووضعت عليها ثوبى ، ثم أخذت بيده ، فقلت : يا أبتى ضع يدك على هذا المال، فوضع يده فقال: لا بأس إن كان قد ترك لكم هذا  فقد أحسن.
    تقول أسماء: لا والله وما ترك لنا شيئا ولكنى أردت أن أسكت هذا الشيخ بذلك، والحديث رواه ابن إسحاق وأحمد بسند صحيح.
    ولا عجب فإنها الزهرة التى تربت في حقل الإسلام ، ورباها الصديق بتربية القرآن والسنة
     وأخيراً: وقفة للتأمل .. سؤال هام
     أيها الحبيب : لقد مضى عام من عمرك ، فقربك إلى الله عاماً، وأبعدك عن الدنيا عاماً.
    فهل تأملت وتدبرت هذا ؟
    وهل سألت نفسك : ماذا قدمت ؟
    فإن الإنسان يذكر القريب ولكن كلما ضرب الزمن بأيامه ولياليه..، فإن الجروح تندمل .. ، والمعالم تنمحى ، وينشغل الإنسان بحاضره وينسى ما مضى.
    ولكن .. ، هل ما ينساه الإنسان ينساه الديان؟؟ 
    دع عنك ما قد فات في زمن الصبا

     
     
    واذكر ذنوبك وابكها يا مذنب

     
    لم ينسه الملكان حين نسيته

     
     
    بل أثبتاه وأنت لا ه تلعب

     
    والروح منك وديعة أُودعتها

     
     
    ستردها بالرغم منك وتسلب

     
    وغرور دنياك التى تسعى لها

     
     
    دارٌ حقيقتها متاع يذهب

     
    الليل فاعلم والنهار كلاهما

     
     
    أنفاسنا فيها تعد وتحسب

     
    يا نفس قد أزف الرحيل وأظلك الخطب الجليل     
                                                        فتأهبى يا نفس لا يعلب بك الأمل الطويلُ
    فلتنزلن بمنزلٍ ينسى الخليل به الخليل
                                                    وليركبن عليك فيه من الثرى ثقلٌ ثقيلُ
    ضرب الفناء بنا جميعاً
                                                    فلا يبقى العزيز ولا الذليل
     فهيا أيها المسلمون لدين الله ودعوة رسول الله .
    فكل واحد منكم يستطيع أن يدرك ؛ ثواب الهجرة .. نعم
    ففي الحديث الصحيح عن مقبل بن يسار أن النبى قال : « العبادة في الهرج كهجرة إلىّ» ( [12]
    والمراد بالهرج هنا : الفتن ، فالهرج: عندما تكثر الفتن وتنتشر الرذيلة وتغلب الرذيلة.
    فالصبر على الدين والعبادة ، ينال به التقى الصابر أجر وثواب الهجرة إلى رسول الله   .
    لأن الهجرة لم تُكَرَّم لأنها سفر من مكان إلى مكان.
    فما أكثر الذين يسافرون فالهجرة لم تكرم على إنها سفر، لكنها كرمت لأنها انتقال عقدى ونفسى وفكرى وروحي إلى حيث يريد الله ورسوله   .
     أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن اللهم ارزقنا قبل الموت توبة وعند الموت شهادة وبعد الموت جنة ورضواناً.. اللهم اهدنا وأهد بنا واجعلنا سبباً لمن اهتدى ..
      الدعاء

    ([1])سورة آل عمران: 102.
    ([2]) سورة النساء:1.
    ([3]) سورة الأحزاب:71،70.
    ([4]) سورة الأحزاب: 21
    ([5]) صحيح[ ص.ج: 1451]، [مختصر م: 1189] رواه البخاري( 8/37،21) في المغازى ، مسلم رقم (1776) في الجهاد ، والترمذى رقم (1688) في الجهاد.
    ([6]) سورة يوسف: 21
    ([7]) سورة الأنفال:30
    ([8]) متفق عليه :[ ص.ج:6109] ، رواه البخاري رقم (3653) ، ومسلم والترمذى والنسائي.
    ([9]) سورة التوبة : 40
    ([10]) صحيح : رواه البخاري رقم (3662) في فضائل الصحابة
    ([11]) متفق عليه : رواه البخارى (6/36) فى الجهاد ، ومسلم رقم (1027) فى الزكاة ، والنسائى (6/48) فى الجهاد.
     
    ([12]) صحيح [ص.ج: 4119]،[ مختصر م:2040]،رواه مسلم رقم ( 2948) في الفتن والترمذى رقم( 2202) فى الفتن.

    كلمات مفتاحية  :
    الهحرة دروس عبر خطب مكتوبة

    تعليقات الزوار ()