بتـــــاريخ : 5/22/2014 5:23:44 PM
الفــــــــئة
  • اســــــــلاميات
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 444 0


    أهوال يوم القيامة - طول الموقف

    الناقل : elmasry | العمر :34 | الكاتب الأصلى : موقع الإسلام | المصدر : www.al-islam.com

    كلمات مفتاحية  :
    مقالات اسلامية يوم القيامة أهوال

    http://3.bp.blogspot.com/-Dcc7-uJ2fr0/T-Wl5vLYSVI/AAAAAAAAAY8/gHlN_7yjkA0/s1600/387676_179426112156666_168599929905951_290385_1227739626_n-300x253.jpg


    وردت نصوص الكتاب والسنة في صفة الموقف وشدته ومدته وهوله، مما يدلل على خطورة ذلك اليوم العظيم، وذلك الموقف الرهيب.

    فعند مسلم من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ) مَا مِنْ صَاحِبِ كَنْزٍ لَا يُؤَدِّي زَكَاتَهُ إِلَّا أُحْمِىَ عَلَيْهِ في نَارِ جَهَنَّمَ فَيُجْعَلُ صَفَائِحَ فَيُكْوَى بِهَا جَنْبَاهُ وَجَبِينُهُ حَتَّى يَحْكُمَ اللَّهُ بَيْنَ عِبَادِهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلفَ سَنَةٍ، ثُمَّ يُرَى سَبِيلَهُ إِمَّا إِلَى الْجَنَّةِ وَإِمَّا إِلَى النَّارِ (.

    وروى الإمام أحمد وأبو يعلى وابن حبان في "صحيحه" عن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ) يوم كان مقداره خمسين ألف سنة. فقيل: ما أطول هذا اليوم! فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: والذي نفسي بيده؛ إنه ليخفف على المؤمن حتى يكون عليه أخف من صلاة مكتوبة (.

    ولطول ذلك اليوم يظن الناس في يوم المعاد أنهم لم يلبثوا في الحياة الدنيا إلا ساعة من نهار، كما قال تعالى: ﴿ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا سَاعَةً مِنَ النَّهَارِ ﴾ (سورة يونس آية: 45) ، قال ابن كثير في تفسيره لهذه الآية: "يقول تعالى مذكرا للناس قيام الساعة ويحشرهم من أجداثهم إلى عرصات القيامة: ﴿ وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ ﴾، كقوله: ﴿ كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا ﴾ (سورة النازعات آية: 46). وقال تعالى: ﴿ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا يَوْمًا ﴾ ( سورة طه آية: 104)، وقال تعالى: ﴿ وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ ﴾ (سورة الروم آية: 55) ، وهذا دليل على استقصار الحياة الدنيا في الدار الآخرة، كقوله: ﴿ قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ ﴾ (سورة المؤمنون الآيتان: 112- 113).

    ويوم القيامة يطول على الكفار ويقصر على المؤمنين، ويشير لهذا قوله تعالى: ﴿ الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا ﴾ (سورة الفرقان آية: 26)، فتخصيصه عسر ذلك اليوم بالكافرين: يدل على أن المؤمنين ليسوا كذلك وقوله تعالى: ﴿ فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ ﴾ (سورة المدثر الآيتان: 9-10) يدل بمفهوم مخالفته على أنه يسير على المؤمنين غير عسير كما دل عليه قوله تعالى: ﴿ مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ ﴾ (سورة القمر آية: 8).

    وقال ابن جرير: حدثني يونس، أنبأنا ابن وهب، أنبأنا عمرو بن الحارث: أن سعيدا الصواف حدثه أنه بلغه: أن يوم القيامة يقصر على المؤمنين، حتى يكون كما بين العصر إلى غروب الشمس، وأنهم يتقلبون في رياض الجنة، حتى يفرغ من الناس وذلك قوله: ﴿ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلًا ﴾ (سورة الفرقان آية: 24) ، ونقله عنه ابن كثير في تفسيره.

    كلمات مفتاحية  :
    مقالات اسلامية يوم القيامة أهوال

    تعليقات الزوار ()