بتـــــاريخ : 9/19/2012 11:50:56 AM
الفــــــــئة
  • اســــــــلاميات
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 796 0


    يا جماعة كلنا هنشترك و نجيب هدية لرسول الله .. مش نفسك تشارك معانا ادخل الموضوع ده بسررررعة و شارك معانا في الهدية اللي هنجبها

    الناقل : elmasry | العمر :37 | الكاتب الأصلى : مدونة دنيا | المصدر : magdawia.blogspot.com

    كلمات مفتاحية  :





    نسأل المسلم أو المسلمة

    هل تحب الله ؟
    الإجابة 

    طبعا وهل هذا سؤال !!

    هل تحب رسول الله؟
    الإجابة

    طبعا , هو أحب إلى من نفسي ومالي وولدي ووالدي والناس أجمعين
    الرغبة في هذا الحب صادقة جدا
    لكن التعبير عن هذا الحب عند الكثيرين كاذب جدا وقاصر جدا
    لأننا نحب قولاً دون أن نثبت حبنا بالأفعال

    فالحب اتباع

    قال تعالى :"قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم "

    فحب الله مرتبط بحبنا لرسوله صلى الله عليه وسلم مرتبط باتباعه 
    الحب للرسول صلى الله عليه وسلم أن يجد الإسلام متجسدا فينا
    الحب للرسول صلى الله عليه وسلم أن يعرف أن رسالته وصلت وأثرت وأزهرت وأثمرت

    منذ أعوام قليلة انطلقت حملة لأختنا الكريمة صاحبة مدونة " لعلها خير" بدأتها من مدرستها داخل فصل من فصولها أرادت أن تقوم سلوك البنات   فكتبت على السبورة " حبا في رسول الله " وكانت هذه بداية لاستجابة البنات لكثير من النصائح والتقويم حباً في رسول الله ,
    ثم نقلت التجربة الناجحة إلى التدوين وقمنا بحملة حباً في رسول الله لنرتقي بسلوكنا  وآتت الحملة ببعض الثمار ثم هدأت الحملة ثم مضى كل إلى غايته كحالنا دائما !!

    اليوم أعيد الدعوة بشكل آخر ولصاحبة الفكرة الأصلية " صاحبة مدونة"  لعلها خير "  كل الحب والإمتنان والحق الأدبي للفكرة الأصلية

    الفكرة المعدلة تأتي تحت عنوان " هدية إلى رسول الله " تعبيرا عن حبنا الصادق له " تهادوا تحابوا"

    لكن الهدية لن تكون رمزية أو مجرد كلام بل تقويم سلوك فينا بنية إهداء هذا التغيير الحسن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

    بعض الأمثلة من عشرات  الأشياء التي تتنوع بين صغائر الأفعال والتي لا نلتفت لها ونحسبها هينة وبين أفعال عظيمة تعد من الكبائر ومن المعاصي الكبيرة وتتنوع بين معاملات وعبادات وسمت اسلامي    ممكن أن نحسن ونطور ونغير من أنفسنا  بنية تقديم هذا التغير هدية لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولو قرأنا سيرة الحبيب المصطفى 
    أو تصفحنا كتاب رياض الصالحين مثلا لدلنا على كل شىء يخص حياتنا وما هو مفروض وواجب وما هو مندوب وماهو مكروه وهذه أمثلة فقط 

    أن نحرص على :

    عدم السباب

    عدم التلفظ بالفحش من الكلام

    عدم الغش

    عدم الكذب

    عدم الكسل

    الحرص على النظافة سواء النظافة الشخصية أو النظافة عموما

    عدم الغضب وكظم الغيظ والعفو عن الناس

    تربية أولادنا تربية اسلامية صحيحة

    عدم النميمة
     
    عدم الضحك بصوت عالِ " خاصة النساء"

    الحرص على عدم كثرة الكلام" خاصة النساء "

    عدم التدخل فيم لا يعنينا " خاصة النساء "

    عدم مشاهدة ما يغضب الله " خاصة الرجال "

    عدم سماع ما يغضب الله

    عدم شهادة الزور

    عدم ايذاء الجيران

    سرعة المسارعة إلى الخيرات

    بر الوالدين

    الحرص على التفوق في الدراسة 

    الحرص على اتقان العمل

    الحرص على الوقت

    الأمانة

     
     
    تعلم القرآن والتجويد

    ختم القرآن حفظا

    دراسة المواد الشرعية 

    اتقان اللغة العربية

    تعلم لغات جديدة

    القراءة وتعلم خبرات جديدة

    احترام مساجد الله بعدم الكلام في غير حاجة وغلق المحمول
    "خاصة النساء " 

    الإمتناع عن التدخين 

    الحرص على الصلاة في أوقاتها وخاصة صلاة الفجر

    الصلاة  في المساجد " خاصة الرجال "

    ترديد الأذكار

    صلاة النوافل


    ممارسة الرياضة وتقوية الأبدان

    عدم الجدال فيما لا يفيد

    عدم الإسراف

    عدم الشراهة في الأكل

    اخراج الزكاة والصدقات

    محو الأمية ولو لشخص

    التحدث بصوت خفيض "عدم الصياح"

    عدم البصق على الأرض " خاص بالرجال "

    الحرص على نظافة الطريق

    اعطاء الطريق حقه بعدم الجلوس على النواصي
    "خاص بالرجال "

    غض البصر
     
    واحترام قواعد المرور

    احترام خصوصية الآخرين وعدم ازعاجهم بفرح أو مأتم 

    احترام المرأة وعدم اهانتها

    احترام الكبير والعطف على الصغير 

    احترام المعلم واحترام المعلم للتلميذ

    عدم تحقير الناس ولا أعمالهم

    اعطاء الأجير حقه قبل أن يجف عرقه

    عدم بخس الناس اشياءهم

    الكيل بالقسط والكيل هنا ليس الميزان فقط بل الحرص دائما على العدل

    المحافظة على المرافق العامة وعدم تخريبها

    التبسم في وجوه الناس

    معاملة غير المسلمين المسالمين لنا  بالبر والقسط

    عدم التشبه بغير المسلمين

    اعفاء اللحى مع التهذيب و حسن المظهر

    لبس الحجاب الشرعي


    عشرات الأشياء في حياتنا لا نفعلها وقد نفعلها لكن دون نية أن تكون لله ورسوله

    تجديد النية بفعل شىء لم نكن نفعله أو كنا نفعله ناقصا أو كنا نفعله لأنفسنا فنغيره ليكون لله ورسوله وتقديمه هدية للرسول صلى الله عليه وسلم لهو أصدق تعريف للحب وأصدق ترجمة لمشاعر نحسها ونقولها  ولا نفعّلها لأفعال حقيقة ملموسة تغير حياتنا للأفضل وتغير من حولنا

    وسأبدأ بنفسي وما كنت أفعله دون نية سأجدد نيتي فيه  بأن يكون هدية لرسول الله حبا فيه صلى الله عليه وسلم وحبا في الله عز وجل وما كنت أفعله ناقصا سأكمله بنفس النية وما لم أكن أفعله بتقصير مني سأفعله بنية أن يكون هدية لرسول الله 

    هذه دعوة لكل مسلم ومسلمة يدعي حب الله ورسوله أن يترجم حبه لأفعال ولاتباع مخلص قولاً وفعلا ًوسمتاً  لقدوتنا لرسول كريم وصفه الله عز وجل بقوله : وإنك لعلى خلق عظيم"

    دعونا نبدأ وكل منا يعرف نفسه " بل الإنسان على نفسه بصيرة "
    ونجدد النية بأن نفرح رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمته لنستحق شفاعته ولهفته علينا وهو ينادي أمتي أمتي "

    صلى الله على محمد صلى الله عليه وسلم

    دعونا نكون أهلاً لهذا النبي الكريم فلا يقول لأحد منا  فرط في إسلامه واتبع غير سنته , سحقا سحقا , بعداً بعداً , ,

    دعونا نكون ممن أحبهم رسول الله  وأحب قربهم  بحسن أخلاقنا فقربنا إلى مجلسه, نشرب من يده الشريفة شربة ماء لا نظمأ  بعدها أبداً ,, دعونا نكون من الداخلين للجنة زمرا يفتح بابها لنا رسول الله

    دعونا نردد لنعي ما هو الحب

    "قل إن كنتم تحبون الله "فاتبعوني"  يحببكم الله"

    " قل إن كنتم تحبون الله" فاتبعوني"  يحببكم الله"

    "قل إن كنتم تحبون الله" فاتبعوني"  يحببكم الله"

    " فاتبعوني"

    الحب اتباع

    تهادوا تحابوا

    وليس الحب فقط هو محصلة هذا الإخلاص وهذا الإتباع

    فهداياكم لرسول الله سترد إليكم فالحب الصادق مثبوت أجره فالكريم إذا أعطى أدهش

    و هديتنا الكبرى وفوزنا بأكبر نعيم في الجنة  إن شاء الله هو النظر لوجه الله الكريم

    " وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة"

    ألا يستحق هذا الأمر كل مجاهدة للنفس لكي نكون من بين هذه الوجوه الناضرة الناظرة إلى ربها ؟ !

    ألا يستحق حب الله ورسوله كل ما نستطيع لكي نكون أهلا لحبهما؟ 

    ألا يستحق رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد كل ما لاقاه في سبيل الدعوة لكي نكون مسلمين, هذه النية الجديدة , حبا في رسول الله؟

    الإجابة,, نعم يستحق ويستحق ويستحق

    إذن


    فلنبدأ

     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     
     

     

    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()