بتـــــاريخ : 2/13/2012 11:36:30 AM
الفــــــــئة
  • اســــــــلاميات
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 1004 0


    مات و هو يسمع صوت الحور العين تناديه قصة حقيقية

    الناقل : SunSet | العمر :33 | الكاتب الأصلى : الداعية جنة الفردوس | المصدر : www.way2ganna.com

    كلمات مفتاحية  :

     



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    قصة ..وأيم الله ابكتني*** ارجو قراءتها....
    مات و هو
    يسمع صوت الحور العين تناديه قصة حقيقية ......!!
    

    كان هناك ثلاثة من الشبان يتعاونون على الإثم و المعاصي...فكتب الله الهداية لأحد هؤلاء الثلاثة فقرر أن يدعو زميليه و يعظهم لعل هدايتهم تكون على يديه
    و فعلا استطاع ان يؤثر عليهم و الحمد لله أصبحوا شباباً صالحين..
    واتفقوا على ان يقوموا بدعوة
    الشباب
    الغارقين في بحر المعاصي ليكفروا عن ماضيهم

    و مرة من المرات اتفقوا على ان يجتمعوا في المكان الفلاني قبل الفجر بساعة للذهاب الى المسجد بنية التهجد و العبادة...فتأخر واحد منهم فانتظروه..فلما جاء اليهم..كان لم يبق على آذان الفجر الا نصف ساعة..
    و بينما هم في طريقهم الى المسجد إذ بسيارة تكاد تنفجر من صوت الغناء و الموسيقى الصاخبة..فاتفقوا على ان يقوموا بدعوة ذلك الشاب لعل الله يجعل هدايته على ايديهم
    فأخذوا يؤشرون له بأيديهم لكي يقف..فظن ذلك الشاب انهم يريدون مسابقته
    فاسرع بسيارته..لكي يسبقهم
    فأشاروا اليه مرةً أخرى..
    فظن ذلك الشاب انهم يريدون المقاتلة!!
    فأوقف سيارته و نزل منها
    فإذ بجثة ضخمة و منكبين عريضين و قوة و ضخامة في العضلات!!..و قال لهم بصوت غضب:من يريد منكم المقاتلة؟؟
    فقالوا: السلام عليك
    فقال الشاب في نفسه

    (الذي يريد المقاتلة لا يمكن أن يبدأ بالسلام!!)
    فأعاد عليهم السؤال:من منكم يريد المقاتلة؟
    فأعادوا: السلام عليك
    فقال: و عليكم السلام..ماذا تريدون؟؟
    فقالوا له: ألا تعلم في أي ساعةٍ أنت؟..انها ساعة النزول الإلهي نزولاً يليق به تعالى الى السماء الدنيا فيقول هل من تائب فاغفر له؟..هل من سائل فأعطيه؟؟..يا أخينا اتق الله...ألا تخاف من الله؟! ألا تخاف من عقابه؟! ألا تخاف من سوء الخاتمة؟!
    فقال لهم: ألا تدرون من أنا؟؟
    قالوا: من أنت؟

    قال: أنا حسان الذي لم تخلق النار إلا له
    فقالوا: استغفر الله..كيف تيأس و تقنط من رحمة الله؟؟ ألا تعرف انه يغفر الذنوب جميعا؟...ألم يقل ربك
    (ان الله لا يغفر ان يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء)
    و أخذوا يذكرونه بالله و بواسع رحمته..و بالجنه و الثواب العظيم
    فبكى حسان بكاءً شديداً..و قال:و لكن أنا لم أترك معصية من المعاصي الا و فعلتها..و أنا الآن سكران!!!!...فهل يقبل الله توبتي؟؟
    فقالوا: نعم بل و يبدلك بها حسنات..فما رأيك ان نأخذك معنا الى المسجد لنصلي الفجر؟
    فوافق حسان و بالفعل أخذوه معهم
    و في أثناء الصلاة شاء الله أن يتلوا الإمام قوله تعالى:
    (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله,إن الله يغفر الذنوب جميعاً)

    فانفجر حسان بالبكاء..و لما انتهت الصلاة قال: لم أشعر بلذة الصلاة منذ سنين
    و أخذ كل من في المسجد يهنئونه بتوبته
    و لما خرج الأربعة من المسجد قالوا له: أين أبوك؟
    قال حسان: إن أبي يصلي في المسجد الفلاني.و هو عادةً يجلس في المسجد الى شروق الشمس لذكر الله و قراءة القرآن.
    فلما ذهبوا الى ذلك المسجد و كانت الشمس قد أشرقت..أشار حسان إلى والده..و قد كان شيخاأ كبيراً ضعيفاً محتاج إلى قوة حسان و شبابه
    فذهبوا هؤلاء الشباب اليه و قالوا يا شيخ إن معنا ابنك حسان
    فقال الشيخ: حسان!!!..آآآه الله يحرق وجهك بالنار يا حسان
    فقالوا له: معاذ الله يا شيخ لماذا تقول هذا؟؟ إن ابنك قد تاب و أناب الى ربه.
    و ارتمى حسان على قدم والده و أخذ يقبلها..فبكى والد حسان و ضمه الى صدره
    و ذهب حسان إلى أمه و قبل يدها و قدمها و قال لها سامحيني يا أمي..سامحيني
    فبكت العجوز فرحاً بعودة حسان
    و في يوم من الأيام قال حسان في نفسه
    (لا يكفر ذنوبي إلا أن أجعل كل قطرة دم من دمي في سبيل الله)

    و قرر الذهاب الى الجهاد مع زملاؤه الصالحين
    فذهب الى والده و قال ياأبي أريد ان أذهب الى الجهاد
    فقال أبوه: يا حسان نحن فرحنا بعودتك..و أنت تريد أن تحرمنا منك مرة أخرى؟
    فقال حسان: أرجوك يا أبي لا تحرمني شرف الجهاد و الشهادة
    فوافق أبوه على ذلك
    و ذهب الى أمه و قبل قدمها: و قال يا أماه..أريد ان اذهب الى ساحات القتال
    قالت يا حسان فرحنا بعودتك و انت تريد ان تذهب الى الجهاد؟
    قال يا أمي ان كنتم تحبونني فدعوني أجاهد في سبيل الله
    فقالت أنا موافقة و لكن بشرط أن تشفع لنا يوم القيامة
    و بالفعل تدرب حسان على الجهاد و استعمال السلاح و أتقن في شهور معدودة أساليب القتال!

    و لما جاءت اللحظة الحاسمة.. و نزل حسان الى ساحات القتال و معه زملاؤه الصالحين
    و كان حسان في كهف من الكهوف..و إذ بقذيفة من طائرات العدو تسقط على قمة الجبل و تصيب حسان فسقط حسان من أعلى الجبل...و وقع صريعا على الأرض
    و قد تكسرت عظامه و هو يسبح في بركه من الدماء.. فاقترب منه أصحابه..و قالوا: حسان.. يا حسان
    فإذ بحسان يقول: اسكتوا..فو الله إني لأسمع صوت الحور العين ينادينني من وراء الجبل...

    ثم لفظ الشهادتين و مات
    هذا حسان الذي كان يقول ان النار لم تخلق إلا له...و ها هن الحور العين يرقصن فرحا و شوقا للقاء حسان


    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()