بتـــــاريخ : 1/17/2012 2:39:16 PM
الفــــــــئة
  • اســــــــلاميات
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 487 0


    المؤمن لا ييأس

    الناقل : SunSet | العمر :32 | الكاتب الأصلى : الشيخ: أسامة الخياط | المصدر : www.muslimat.net

    كلمات مفتاحية  :
    إسلام ايمان المؤمن يأس خير

    المؤمن لا ييأس

     

     

    إنَّ شرَّ ما مُنِيَت به النفوس، واضطربت به القلوب يأسٌ يُمِيتُ الشعور، وقنوطٌ تُظلِم به الدنيا، وتتحطَّم به الآمال، وتخبوا به الأماني، وتُسَدُّ به المسالك، وتُغْلَقُ به المنافذ.

     

     

     

    ولقد جاء ذكر اليأس والقنوط في آيتين من كتاب الله، في مَعْرِض الذَّمِ لهما والتنفير من سلوك سبيلهما؛ لأنَّهما من كبائر الذنوب، فقال عزَّ من قائل: {إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الكَافِرُونَ} [يوسف:87]، ورَوْح الله هو: رحمته ورجاء الفرج عنده.

     

     وقال سبحانه: {وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّون}الآية [الحجر: 56]، فأوضح سبحانه أنَّ المؤمن ليس من شأنه اليأس والقنوط، وإنَّما يكون على الدوام خائفًا راجيًا، يخاف جَرِيرَة ذنبه وتَبِعَة معصيته، ويرجو مع ذلك رحمة ربه وعفوه ومغفرته، مقرونًا بالعمل بطاعته.

     

     

     

     ولقد أطمع الله عباده في رحمته ورغّبهم في عفوه، وعلّق آمالهم في مغفرته، فقال عَزَّ اسمه: {قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53]، وقال سبحانه: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ} [الأعراف:156]، وفي الحديث القدسي الذي أخرجه الإمام أحمد في مسنده بإسناد صحيح، عن أبي ذر الغِفاري –رضي الله عنه- أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال ـ: (قال الله –تعالى-: يا ابن آدم، إنَّك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي. يا ابن آدم، لو بلغت ذنوبك عَنَان السماء، ثم اسْتَغْفَرْتَنِي غفرت لك. يا ابن آدم، إنك لو أتيتني بِقُرَابِ الأرض خَطَايَا، ثم لَقِيتَنِي لا تشرك بي شيئا؛ لأَتَيْتُكَ بِقُرَابِهَا مغفرة). أي: بقريب مِلْئها غفرانًا وعفوًا. وفي حديث جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما-، أنَّه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  قبل موته بثلاثة أيام يقول: (لا يموتن أحدكم إلَّا وهو يحسن الظن بربه).

     

     

     

     وكلُّ ذلك وما في معناه من نصوص الوحيين لَمِمَّا مَّا يفتح أمام المرء أبواب الأمل والرجاء، ويصرفه عن اليأس والقنوط، ويوجّهه خير وُجْهَة، ويسلك به أحسن المسالك، ويجعله ينظر إلى ما يستقبل من أيامه نظرة المتفائل الذي يُحْسِن الظن بربه، ويرجو رحمته وجميل العاقبة عنده.

     

     

     

     وإنَّ حسن ظنِّ العبد بربه يجب أن لا يكون مقصورًا على حالة مخصوصة، أو حادثة بعينها، أو زمنٍ دون آخر، فكما يجب أن يحسن المرء ظنه بالله وهو مقبل عليه، يرجو عفوه ومغفرته؛ فكذلك يجب أن يكون حسن ظنه بالله مصاحبًا له في كلِّ ما يعرض له في هذه الحياة الدنيا من شدائد، وما ينزل به من نوازل، وما يغشاه من كروب، فإذا ابتُلِي بداءٍ، أو أصابته جَائِحَة، أو غَلَبهُ الدَّين، أو فَقَدَ حبيبًا كان مِلء السمع والبصر؛ وَجب عليه أن لا ييأس من رَوْح الله، وأن لا يقنط من رحمته، بل يجب عليه أن يستيقن أنّ ما نزل به من بلاء لم يكن إلَّا خيرًا له؛ يرفع الله به الدرجة، أو يدفع عنه شرًّا أعظم مما ابتلاه به، أو يعوّضه خيرًا ممَّا فَقَدَ في عاجل أو آجل، كما جاء في الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه عن أبي هريرة –رضي الله عنه-، أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  قال: (من يرد الله به خيرًا يُصِب منه)، أي: يبتليه بالمصائب ليثيبه، وكما جاء في الحديث الذي أخرجه الترمذي وابن ماجه في سننهما بإسناد جيد، عن أنس –رضي الله عنه-، أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  قال: (إن عِظَم الجزاء مع عِظَم البلاء، وإنَّ الله تعالى إذا أحبَّ قومًا ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السَّخَط).

     

     

     

     وأولئك الذين ينظرون إلى الحياة بمنظار أسود حين تنزل بساحتهم الكوارث، وحين تصيبهم البلايا يسكن في نفوسهم أنَّ البلوى سوف يطول أمدها، وأنَّهم سوف يُشْرِفون بها على الهلاك، وأنَّ الشدائد سوف تلاحقهم، وأنَّ المحن لن ينقطع نزولها بهم، وذلك كله سوء ظنٍّ بالله ليس من صفات المؤمنين، ولا من سجايا المخبتين، فكم بَدّل الله خوف عباده أمنًا، وفقرهم غنى، وبأساهم نَعْمَاء، وفواجِع الأيام رِفْعة ورحمة وغفرانًا!

     

     

     

     إنَّ حسن الظن بالله في كلِّ حال، والأمل فيه ورجاء ما عنده مع الخوف من تَبِعات معصيته هو شأن المؤمنين الصادقين ودَيْدَن المحسنين، وصدق الله إذ يقول: {وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَئُوسًا * قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلًا} [الإسراء: 83، 84].

     

     

     

     جاء في الحديث الذي أخرجه الشيخان في صحيحيهما عن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة رضي الله عنهما، أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (ما يُصِيبُ المسلم من نَصَبٍ ولاَ وَصَبٍ ولاَ هَمٍّ ولا حَزَنٍ ولا أَذَىً ولا غَمٍّ حتى الشوكة يُشَاكُهَا إلا كفَّر الله بها من خَطَايَاهُ)، وفيه -كما قال أهل العلم-: "بشارة عظيمة لكل مؤمن؛ لأنَّ الآدمي لا ينفك غالبًا عن ألم بسبب مرض أو هَمٍّ أو نحو ذلك، وأنَّ الأمراض والأوجاع والآلام بدنية كانت أم قلبية تكفِّر ذنوبًا وقعت عليه، وإن كان هذا التكفير مخصوص عند جمهور أهل العلم بالصغائر، أما الكبائر فلا تكفِّرها إلَّا التوبة النصوح؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الذي أخرجه مسلم في صحيحه: (الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان؛ مكفّرات لما بينهنّ إذا اجتُنِبت الكبائر).

     

    وبكلِّ حال فإنَّ في هذه البشارة فتحًا لباب الأمل والرجاء في كرم الله –تعالى-، وجميل عفوه وعظيم غفرانه، فهي باعث قوي لكلِّ مؤمن على تحسين الظن بالله، والنهي عن اليأس والقنوط من فضله، فاعملوا على قطع جذور اليأس من قلوبكم، وأحسنوا الظن بربكم تكونوا من المفلحين.

     

     

     

     

     

    الشيخ: أسامة الخياط -رحمه الله-

     

     
     


    كلمات مفتاحية  :
    إسلام ايمان المؤمن يأس خير

    تعليقات الزوار ()