بتـــــاريخ : 11/8/2019 6:41:12 AM
الفــــــــئة
  • التربيــــــــــة
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 21 0


    التعليم في رؤية 2030

    الناقل : لطيفه العصيمي | العمر :26

    كلمات مفتاحية  :

    مراحل تطور التعليم في المملكة العربية السعودية:

    لقد تضمنت مراحل تطور التعليم في المملكة العربية السعودية تحسين وتطوير البيئة الإدارية في الوزارة وإدارات التعليم وكذلك اعتماد التوجه الإداري غير المركزي وإعطاء الصلاحية للإدارات والمدارس بالعمل فيما يخدم المنظومة التعليمية. كما وشملت مراحل تطور التعليم في المملكة تطوير الأنظمة الإجراءات بما يكفل جدية العمل والانضباط في النظام التعليمي وتعزيز العدالة ومكافأة طاقم العملية التعليمية سواء من الإدارة أو المعلمين أو الطلاب على الأداء المتميز. حيث تضمنت مراحل تطور التعليم المتقدمة في المملكة العربية السعودية رفع في كفاءة الأداء وتفعيل التقنيات الحديثة المساندة في منظومة العمل التعليمي.

    لا شك أن التعليم في المملكة العربية السعودية يحتاج بناء فلسفة المناهج وسياساتها وأهدافها وآلية تفعيلها وربط ذلك في برامج إعداد المعلم وتطويره المهني، كما أن التعليم يحتاج إلى ارتقاء في سبل التدريس التي تجعل المتعلم هو المحور وليس المعلم وكذلك يتطلب التعليم في المملكة العربية السعودية التركيز على بناء المهارات وصقل الشخصية وزرع الثقة وبناء روح الابداع لدى الطلاب، بالإضافة إلى بناء بيئة مدرسية أكثر تحفيزًا وجاذبية للتعليم، أي تكون مرتبطة بمنظومة خدمات مساندة ومتكاملة، كما أنه يوجد في المملكة العربية السعودية مؤسسات شاملة التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة وتوفر الدعم المناسب لجميع الفئات منهم، يحتاج التعليم إلى توسع في تلك المؤسسات وكذلك زيادة توفير الحضانات ورياض الأطفال وتفعيل ارتباطها مع منظومة التعليم، إلا أن هناك العديد من المشكلات أو السلبيات التي تواجه التعليم في المملكة العربية السعودية المتمثلة في:

    - قلة توفر الخدمات والبرامج التعليمية لبعض الفئات الطلابية.

    - ضعف البنية التعليمية المحفزة على الابداع والابتكار.

    - ضعف المهارات الشخصية ومهارات التفكير الناقد لدى الطلاب.

    - ضعف بنية الاستثمار في التعليم الأهلي وغياب الخدمات التي تدعم صناعة تعليم مزدهر.

    - ضعف مواءمة مخرجات التعليم والتدريب مع احتياجات السوق.

    - تدني جودة المناهج والاعتماد على طرق تدريس تقليدية وضعف مهارات التقويم لدى المعلمين.

    - الصورة النمطية السلبية تجاه مهنة التعلم.

    رؤية المملكة 2030: وفقًا لما جاء في مجلة رؤية المملكة العربية السعودية 2030، قال رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في تعريفه لرؤية المملكة العربية السعودية 2030 "رؤيتنا لبلادنا التي نريدها دولة قوية مزدهرة تتسع للجميع، دستورها الإسلام ومنهجها الوسطية، تتقبل الآخر. سنرحب بالكفاءات من كل مكان، وسيلقى كل احترام من جاء ليشاركنا البناء والنجاح".

    التعليم في رؤية السعودية 2030:

    حظي التعليم في هذه الرؤية بأهمية كبرى لأنه يمثل محور التقدم والتطور في فكر وقدرات ومهارات الشباب السعودي في إدارة الاقتصاد مستقبلا. ولقد جاءت الرؤية بخطة تطوير تركز على حزمة متكاملة من البرامج لتطوير البيئة التعليمية ومواكبة خطط التنمية، ويأتي في صدارتها تحديث شامل للمناهج وأداء المعلمين وتحسن البيئة المدرسية للتحفيز على التطوير والإبداع، والتركيز على تطوير طرق التدريس وتوفير كل الإمكانات للمعلمين. كما أن حكومة المملكة العربية السعودية سعت لإحداث تحول وطني مدروس في اقتصادها وبرامج عملها، والذي يعتمد على فكر معرفي يؤمن بالإنسان وقدراته ومهاراته ومستوى تعليمه، ليسهم في تحويل اقتصادها من الاعتماد على مصدر واحد للدخل، إلى اقتصاد يعتمد على العقول والمهارة، والاعتماد على المصادر الآمنة والموثوقة والبرامج والمشاريع المعززة للفرص الاستثمارية والمولدة للفرص الوظيفية.

    وفقًا لما جاء في مجلة رؤية المملكة العربية السعودية 2030، فإن هناك مجموعة من الالتزامات والأهداف التي تتضمنها الرؤية وهي كالتالي:

    1. السعي إلى سد الفجوة بين مخرجات التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل.

    2. تطوير التعليم العام.

    3. توجيه الطلاب نحو الخيارات الوظيفية والمهنية المناسبة.

    4. إعادة التأهيل ومرونة التنقل بين المسارات التعليمية.

    5. أن تصبح خمس جامعات سعودية على الأقل من بين أفضل 200 جامعة دولية.

    6. أن يحرز الطلاب نتائج متقدمة مقارنة بمتوسط النتائج الدولية والحصول على تصنيف متقدم في المؤشرات العالمية للتحصيل العلمي.

    وشملت رؤية المملكة 2030 نظرة شاملة لقطاع التعليم تبدأ بتطوير المنظومة التربوية بجميع مكوناتها لتمكن المدرسة من التعاون مع الأسرة وبناء شخصيات قيادية. واستحداث مجموعة كبيرة من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية والترفيهية والتعاون مع القطاع الخاص والقطاع غير الربحي في تقديم المزيد من البرامج والفعاليات المبتكرة لتعزيز الشراكة التعليمية وتأهيل المدرسين والقيادات التربوية وتطوير المناهج الدراسية.

    أهمية قطاع التعليم وعلاقته بتنمية الاقتصاد الوطني

    • قطاع التعليم من القطاعات الحيوية المرتبطة ارتباطا وثيقا بالمجتمع، وله صلة وطيدة بدفع عجلة الاقتصاد الوطني.
    • يسهم التعليم في تحويل الاقتصاد من الاعتماد على مصدر واحد للدخل، إلى اقتصاد يعتمد على العقول ذات المهارة العالية والطاقات البشرية المبدعة والمنتجة.
    • تعزز منظومة التعليم الاعتماد على المصادر الآمنة والموثوقة، والبرامج والمشروعات المعززة للفرص الاستثمارية والمولدة للفرص الوظيفية.
    • يسهم التعليم في تطوير رأس المال البشري، والمساهمة في تحقيق متطلبات وحاجات سوق العمل.

     

     

    المراجع:

    رؤية المملكة 2030. http://vision2030.gov.sa/download/file/fid/422

    عبد الوافي (2017م). رؤية 2030 في التعليم: التعليم ورؤية السعودية 2030 - وزارة التعليم السعودية.

    وزارة التعليم. (1440ه). التعليم ورؤية السعودية 2030. 

    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()