بتـــــاريخ : 1/3/2013 6:55:47 PM
الفــــــــئة
  • الأخبـــــــــــار
  • التعليقات المشاهدات التقييمات
    0 471 0


    كواليس اجتماع القوى الثورية للاستعداد ليوم 25 يناير

    الناقل : فراولة الزملكاوية | العمر :32 | الكاتب الأصلى : هبة عبدالستار | المصدر : gate.ahram.org.eg

    كلمات مفتاحية  :
    حركة شباب من أجل العدالة والحرية

    استطاعت "بوابة الأهرام" أن تحصل على تفاصيل ما جرى في كواليس اجتماعين لعدد من القوى الثورية من حركات وائتلافات، مساء أمس الأربعاء واليوم الخميس، بمقر حركة شباب من أجل العدالة والحرية، لبحث التجهيز والإعداد للذكرى الثانية للثورة فى 25 يناير الجارى، كما بحثت أيضا تشكيل إطار تنسيقي شبابي موسع.

    وكشف مصطفى شوقى، عضو المكتب السياسي لحركة شباب من أجل العدالة والحرية فى تصريح خاص لـ"بوابة الأهرام"، أن القوى الثورية قررت تشكيل 3 لجان من أجل الإعداد ليوم 25 يناير، حيث تضطلع اللجنة الأولى بالأجندة السياسية والتى من المفترض أن تعمل على صياغة المطالب الموحدة لليوم وكذلك الشعارات وخطة الدعاية لهذا اليوم بمختلف أشكالها بداية من اليوم وحتى 25 يناير الجارى.

    كما تقرر تشكيل لجنة أخرى لأجندة التحركات والتى سيكون من مهامها عمل خريطة مبتكرة للتحركات فى هذا اليوم يمكنها أن تجتذب وتحمس أكبر قطاع ممكن من الشعب للمشاركة فى هذا اليوم من أجل إحداث نقلة نوعية فى الحراك الثورى على المستوى الشعبي خاصة بعد تلك النقلة التى أحدثتها مسيرات الاتحادية الشهر الماضى.

    وأشار شوقى إلى أن المجموعة الثالثة والأخيرة ستكون معنية بالتنسيق بين كل القوى الثورية والأحزاب والكيانات السياسية الأخرى المحسوبة على مسار الثورة من أجل التنسيق لهذا اليوم.

    أوضح العضو السابق بائتلاف شباب الثورة المنحل، أن الاجتماعين شهدا جلسات عصف ذهنى حول المطالب المقترحة وأن الجلسات تناولت مناقشة أداء الحكومة الفاشل والوضع الاقتصادى المتردى والمطالب الاقتصادية والاجتماعية وأزمة الدستور المرفوض من قبل قطاع كبير من الشعب وكيفية تحجيم دور مجلس الشورى التشريعى فيما يتعلق بالتشريعات السيئة التى تخدم السلطة.

    ولفت إلى أن تلك المناقشات ستظل مستمرة ولم تتبلور بعد أى مطالب محددة، مرجحا أن يتم ذلك خلال الاجتماعات القادمة بين القوى الثورية والتى من المتوقع أن تستقطب قوى ثورية وسياسية جديدة.

    وحول ما تردد من تصريحات نسبت لحركة 6 إبريل (الجبهة الديمقراطية) عن سعى القوى الثورية لتشكيل بديل ثورى لجبهة الإنقاذ الوطنى، اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة شباب من أجل العدالة والحرية، أن هذا الأمر تم التعامل معه بمبالغة شديدة من الإعلام ومن بعض النشطاء والحركات الثورية.

    وكشف عن سعى القوى الثورية الشبابية إلى تكوين ما أسماه بـ"إطار تنسيقى شبابي موسع" من كل المجموعات والحركات الثورية الشبابية فى القاهرة والمحافظات ليكون أكثر تعبيرا وتمثيلا عن مضمون وأهداف الثورة، مشددا على أن هذا الإطار ليس الهدف من تشكيله أن يكون فى مواجهة جبهة الإنقاذ وإنما الهدف منه التنسيق بين كل القوى الثورية الشبابية التى عانت مؤخرا من فقدان التنسيق بينها والارتباك الذى انعكس على أدائها فى الشارع أحيانا لذا فهى محاولة لتوحيد الصفوف.

    من جانبه قال هشام الشال، منسق حركة ثورة الغضب المصرية الثانية إن الاجتماع تناول أيضا المبادرة التى طرحها عمرو موسي مؤخرا حول الدعوة لوقف الاعتصامات والإضرابات، وأنها قوبلت بانتقادات حادة فى أوساط القوى الثورية، كما أوضح أن الاستعداد للانتخابات البرلمانية كوسيلة لتعديل الدستور وإسقاطه، كان محور أحد النقاشات المهمة، لافتا إلى أن موقف "ثورة الغضب المصرية الثانية" لم يتحدد بعد منها، إلا أنه يتجه لمقاطعتها نظرا لكون أعضاء مجلس الشعب سيبدأون عملهم بالقسم على احترام الدستور.

    كلمات مفتاحية  :

    تعليقات الزوار ()